شخص يهدد طاقم الإسعافات”SAMU”بمستشفى سطات لنقل والده إلى البيضاء رافضا نقل مريضة بالقلب معه توفيت بعدها مباشرة

majala24-2021
2021-07-20T20:07:25+01:00
جهات
آخر تحديث : الثلاثاء 20 يوليو 2021 - 8:07 مساءً
شخص يهدد طاقم الإسعافات”SAMU”بمستشفى سطات لنقل والده إلى البيضاء رافضا نقل مريضة بالقلب معه توفيت بعدها مباشرة
مجلة 24 - سطات

خلقت تصرفات و سلوكات شخص كان يرافق والده المريض بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات نوعا من الفوضى ، أمس الإثنين 19 يوليوز الجاري ، و ذلك من خلال نهجه أسلوبا يميل إلى التهديد و استعمال القوة في حق طاقم سيارة الإسعاف ” السامي” لنقل أباه إلى إحدى مستشفيات الدار البيضاء.

و أفادت مصادر لمجلة 24 ، أن المعني بالأمر وجهه قسم الإنعاش لنقل والده الذي كان يرقد به لنقله إلى مستشفى بالدار البيضاء ، و هو ما أدخله في حالة هيستيرية وصلت إلى حد تهديد سائق سيارة ” السامي” و إرغامه على نقل المريض أمام مرآى و مسمع حراس الأمن الخاص و بعض المسؤولين بالمستشفى، و هو طلب مشروع و مقبول مادام أن أباه في حاجة ماسة إلى ذلك و بشكل سريع ، غير أن هذا المرافق تجاوز حدوده عندما منع طاقم سيارة الإسعاف من حمل مريضة أخرى مصابة بأزمة قلبية تتطلب أيضا نقلها إلى ذات المستشفى رغم أن ” السامي” تتوفر على أكثر من مكان و مجهزة بالوسائل الضرورية لذلك ، متسببا بهذا التصرف في منع تقديم المساعدة الطبية و الإسعافية لمريضة، علما أن الأخيرة كانت ترقد بالمستعجلات لعدم وجود سرير شاغر بقسم الإنعاش.

و في هذا السياق ، قال ابن السيدة المريضة في اتصال هاتفي بمجلة 24 ، أن مرافق الأب المذكور قام بالعربدة و أحدث فوضى داخل مستشفى الحسن الثاني ، من دون أي تدخل سواء للحرس الخاص أو لمصالح الأمن الوطني ، في الوقت الذي التزم فيه بعض المسؤولين الصمت.

و أضاف المتحدث ذاته ، أن المعربد رفض بشكل قاطع صعود والدته المصابة بأزمة قلبية إلى سيارة الإسعاف ، ملحا على نقل والده لوحده فقط رغم توفر أمه على ترخيص لذلك ، و هو ما أثر عليه نفسيا بسبب الاستقواء الذي واجهه به نجل المريض ، مؤكدا في ذات الوقت أنه سيتقدم بشكاية في الموضوع للسلطات المختصة.

و مع الأسف ، دقائق معدودة بعد مكالمة ابن المريضة ، توصلت مجلة 24 ، بخبر لفظها أنفاسها الأخيرة بمستشفى سطات ، و هو ما قد يزيد من تأثر الإبن النفسي ، حيث كان يعقد الآمال على نقل أمه إلى مستشفى الدار البيضاء بغية إنقاذ حياتها ، لكن قدر الله أن تنتهي حياتها في ظل هذه الظروف المقرونة بحزمة من السلوكات و التصرفات الخارجة عن القانون.

و في سياق متصل علمت الجريدة من مصادر شبه رسمية بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بسطات ، أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة و تقديم شكاية في هذا الخصوص إلى الجهات المختصة ضد المعني بالأمر ، و ستعود مجلة 24 إلى هذا الموضوع فور التأكد من صحة هذه المعلومة من عدمها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق