من ثقافة المايا…… البرتوش يطالب بحقوق الحرملك.

من ثقافة المايا…… البرتوش يطالب بحقوق الحرملك.
بقلم محمد ياوحي

كنت دائما أحذر من المتياسرين أو مدعي اليسار. خوانجية يختبؤون وسط اليساريين و تراهم لا يتوانون في الدفاع الشرس عن بعض المجرمين في قضايا اغتصاب أو تجارة في البشر أو تخابر مع جهات أجنبية ضد مصلحة الدولة،
يسل حثالة التقدميين من غمدهم البائت المنهك بحروب تافهة، سيف الحرية الفردية و حقوق الإنسان و الحداثة، دفاعا عن جرائم تعاقب عليها كل المواثيق و القوانين الدولية و الشرائع الإنسانية، لسبب وحيد؛ الجاني يتقاسم معهم كره الدولة.
نفس الرهط من سلالة سكيزوفرين؛ يتحولون في لحظة و دون معلم، إلى شيوخ سلفيين صالحين، تقاة واعظين، ينبرون دفاعا عن الأخلاق و الحشمة و الوقار و الحياء و خبراء في إجراءات التباعد الإجتماعي؛ تحت شعارات و أهازيج يختلط فيها شيء من الحقيقة، بكثير من الخيال و الوهم و اللبس و الطهرانية، و بقليل من النضال الطبقي الزائف، من أشخاص ينتمي أغلبهم إلى البرجوازية الصغرى الإنتهازية التي تتغير مواقفها وفق مصالحها، و بعضهم الآخر الذي يتخبط مع البروليتارية الرثة التي يصعب اكتسابها الوعي الطبقي، و التي تشكل أفضل زبون و حليف سياسي للظلامية و الرجعية؛ تدفع بها دفعا نحو الخطوط الأولى من المواجهة مع الدولة و المجتمع التائه، و تتنكر لها جماعات التكفير يوم تقسيم الغنيمة السياسية بين نشطائها الملتحين الملتفين حول مائدة اللئام، الذين يحق لهم شرعا و واجبا التمتع بما يحرم على غير المؤمنين من نساء و غلمان و ريع و مناصب و زوجات أصدقاء و إخوان، و كؤوس معتقة بمسك مؤمن، بل و حتى إهدار أرواح بريئة، أزهقت يوم تحالف حرافيش الظلام مع أطراف في مخزن نحر و اجتث اليسار و القيم الإنسانية النبيلة و كل ما هو جميل في الوطن، فأصبح عيش لحظات من الفرح و الغناء و الرقص جريمة في حق الوطن، و أمرا جللا تهتز له البنيان الهشة لمجتمع هش يغرق في الرداءة و السفالة و الشذوذ الفكري و القيمي.
جند المتياسرون معاولهم و مطرقة و منجلا صدءا لم يحصدوا به ما زرع رواد اليسار من فكر و مبادئ و قيم، و اصطفوا الى جانب الغوغاء و الدهماء و لقطاء السياسة الذين تفرق نسبهم السياسي بين كل مدعي و كل صعلوك، يحاربون كل ريح أو نسمة حياة تهب على رائحة الرتابة و الكآبة و الحزن و الضيم، مفرغين غلا و كرها و حقدا على شمعة فرح و زهو و انعتاق، مهما كان صاحبها أو درجته أو مكانته الإجتماعية.
ليس غريبا على بني خونج التكتل في وداديات سكنية و جمعيات أحياء لسبب من بين أسباب أخرى : توقيع عرائض تستغل منافذ رجعية في قوانين الدولة، لرجم و إعتقال و تغريم كل من سولت له نفسه أن يعيش لحظة جميلة يتنفس فيها عبق الحرية، عن طريق استنفار النيابة العامة و الشرطة و استنزافهما في الحجر على البؤر الشبه عائلية. …..
بعد شبه رقص الشابة الناشزة رقصا ثقافة و أدبا……..، إخترق المطاوعة -(هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر المعروفة بضرب و جلد كل مواطن سعودي لم ينضبط لقوانين الوهابية، كأن تلبس المرأة رداء لا يغطي كل يديها فتضرب إلى اليدين حتى تغطيهما. ……)- اخترقوا فضاءا خاصا بعلية القوم، يقضون فيه ما تيسر لهم من مرح و فرح و احتفال، في عطلة محسوبة على رؤوس الأصابع، فخلط المتياسرون و من تحتهم الخونج قيم الفضاء الخاص و العام، و الحياء و الحشمة مع الصراع الطبقي و شفافية تدبير مرفق استراتيجي في الإقتصاد، بالحجر الصحي و إجراءات التباعد الإجتماعي، و ما يعتبرونه حيفا في حقهم و حراما عليهم، حلالا على غيرهم. …. في صورة قوم خرجوا من درب، يحملون كل ما أتيح و ما تيسر من حجر و طوب و زجاج و قطع آجر و قنينات غاز و مشروب غازي و روحي. …. المهم الضرب و القذف و الرجم في أي اتجاه و كيفما اتفق. …..
هذه الظاهرة تستدعي من علماء النفس و الإجتماع تحليلها و تفسيرها، و لو أنني أغامر لأقول أن الكبت و الإحساس بالحكرة و التفقير و عدم تكافؤ الفرص و الغبن هو ما يجمع ابن الدرب مع البورجوازي الإنتهازي الصغير مع البروليتاري الرث و الشيوعي التالف و الوهابي المنافق و الإخونجي الحقود، في خندق واحد و جبهة واحدة، ضد……… لا شيء.
على علية القوم و الألبة منهم، أن يفهموا أن معركة القيم تهمهم رغم تعودهم الإختباء في يخوت وقصور و ضيعات و اوبيرجات و فيلات محصنة.
المعركة هي معركة من أجل الحرية و العدالة الإجتماعية و الكرامة لجميع المغاربة.
لم نسمعكم تتضامنون مع كراب الدرب الذي يعتقل و بحوزته قنينات ماحيا و روج و بيرة سبيسيال، كما يورد في الجرائد الصفراء.
أو مع شاب عازب عاطل حوكم بشهر نافذ بسبب جوان من حشيش رديء، أو آخر ضرب بستة أشهر بسبب التلبس بالفساد في برتوش حقير، هو وغانية مطلقة تعيل أربعة أطفال بعد أن نالت حظها من التعذيب الجسدي و اللفظي و النفسي، من زوج مهمل سلكوط خريج سجون. …..
كنتم تكتفون بقراءة أخبارنا التافهة من وراء شاشاتكم الذكية دون أن تنزلوا بنفوذكم الإقتصادي و المالي و الإجتماعي، كبورجوازية كانت دائما محركا للتغيير في بلدان العالم المتأخر.
خذلكم الفيروس و اضطررتم لعيش لحظات من حريتكم الفردية مع قوم لم يرحمهم نظام إجتماعي منافق و حكار، حتى يرحموكم في سقطة كانت دائما متوقعة، في مجتمع
لا يطلب فيه عقد النكاح في فنادق الخمسة نجوم، و لكنه يطلب ما دون تلك النجوم…….
نعلن عن تضامننا معكم في حريتكم، و ندعوكم للانخراط في جبهة وطنية تقدمية ضد الحكرة و التفقير و التهميش، عمادها بناء دولة مدنية تحمي الحريات الفردية و تحصن الحقوق الجماعية…….
فربما يطول بكم المقام بيننا نحن أبناء الشعب. لقد قرر الله أخيرا، عن طريق (جندي الله الفيروس )، أن نعيش جنبا إلى جنب في وطن يتسع للجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.