اللجوء السياسي والإنساني بسبتة المحتلة ساهم في تفاقم الأوضاع بالفنيدق

arbi
كُتّاب وآراء
arbi2 يناير 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
اللجوء السياسي والإنساني بسبتة المحتلة ساهم في تفاقم الأوضاع بالفنيدق

 

مجلة 24: عمر أياسينن

رغم أن مدينة الفنيدق تعاني من ضروف اجتماعية صعبة، وقلة فرص الشغل، الا انها تشهد نزوح مئات الشباب من جميع ربوع الوطن لغرض الهجرة، وهذا الأمر يزيد من صعوبة المشكل ويخلق خلل بالمدينة ، لأنه يخلق ارتباك في توجهات السلطات المحلية التي تبقى بين مطرقة التفرغ لإيجاد حلول لساكنة المدينة التي تعاني ضروف اجتماعية صعبة وسندان التصدي لهذه الموجات البشرية التي تريد ركوب البحر للوصول إلى مدينة سبتة المحتلة، بعدما تم إصدار قانون مغري هناك ، وهو قبول طلب اللجوء السياسي و الإنساني ، وهذا القانون يعتبر بمثابة إغراء و أمل ساهم في خلخلة الأوضاع بالمنطقة وزاد الأمر صعوبة، وعطل فتح المعبر إلى أجل غير مسمى، فهل سوف تتدارك سلطات الثغر المحتل هذا الأمر ، أم سوف يبقى الباب مفتوح أمام الشباب الذي يبحث عن منفد للوصول إلى الفردوس المفقود مستعين بشراع طلب اللجوء السياسي والانساني. 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق