خطير. تسريبات و شطط في استعمال السلطة من مدير المركز الجهوي للتربية و التكوين، فرع الناظور؟

خطير. تسريبات و شطط في استعمال السلطة من مدير المركز الجهوي للتربية و التكوين، فرع الناظور؟
الناظور مجلة 24

عرفت امتحانات استيفاء المجزوءات بمركز الناظور خروقات خطيرة تمس بكرامة الأساتذة و بواجب المروءة التي يجب أن يتحلى بها المسؤولون الإداريون.
فقد صدم الأساتذة المتدربون من طريقة إجراء الامتحان في ظروف غير إنسانية، طبعها حب الظهور من طرف المدير، على حساب نفسية الأساتذة و الأستاذات، الذين تم حشرهم في أقسام مكتظة و إلزامهم بغسل اليدين بالكحول القوي كل عشر دقائق أثناء اجتيازهم الامتحان!!!!!؟؟؟؟؟ مما أدى إلى التشويش الممنهج على تركيز الأساتذة؛ الذين اضطروا إلى خوض امتحان مدته خمس ساعات متتالية، دون الحق في الاستراحة أو استعمال المرحاض، مع اجتياز تسع مواد اجباريا في كل حصة ؟!؟؟!
و مما زاد في ذهول الأساتذة أن منسقة القسم، التي تربطها علاقة غير مفهومة مع المدير، و التي حصلت على المرتبة الأولى، كانت تعرف تفاصيل كل شيء عن الامتحان و عن أدق تفاصيله، بما في ذلك أسماء الأساتذة في الحراسة و توزيعهم على الأقسام، بل و حتى ترتيب الطاولات و أرقام الممتحنين، مما يشكل تسريبات خطيرة لسر مهني لأحد الطلبة دون وجه حق؟ ؟!؟!
و قد قام المدير بتفتيش شخصي للأساتذة و الأستاذات بشكل مهين و مستفز، دون داع الى ذلك، مما أدى إلى التشويش على الممتحنين بعد تفتيش جيوبهم و تفتيش أماكن حساسة، خصوصا الأستاذات! ؟؟!؟!
و قد عمد المدير إلى إعلان الدورة الاستدراكية يوما واحدا بعد الامتحان، دون إعطاء فرصة للممتحنين من أجل أخذ قسط من الراحة و من أجل الاستعداد للامتحان الاستدراكي، كما لم يعلن المدير عن النقط في إطار الشفافية و تكافؤ الفرص.
و يشتكي عشرات الأساتذة المتدربين، المنحدرون من إقليم الناظور عدم تكافؤ الفرص بينهم و بين أساتذة تابعين الى مراكز أخرى من الجهة، و سوف يؤثر ذلك حتما على مناطق التعيين للأساتذة، و قطعا، سيكون أساتذة إقليم الناظور أكبر المتضررين من عدم تكافؤ الفرص في ظروف اجتياز الامتحان و طريقة تنظيمها و كيفية التنقيط.
و يتوجه المتضررون بتظلمهم إلى السيد وزير التعليم و يطلبون بفتح تحقيق في الموضوع و إنصاف الأساتذة المتضررين، و يعبرون عن استيائهم الشديد من طريقة تدبير المدير للمركز، و الذي سبق و حل به مسؤولون جهويون للتحقيق في تجاوزات و خروقات و شكايات ضد المدير.
و تطرح المجلة 24 أسئلة مشروعة عن سبب (اجتهاد) المدير من أجل استفزاز الأساتذة المتمرنين و محاولة إذلالهم و إخضاعهم في وقت يتطلب منهم التركيز على الأجوبة، لا سيما و أن الامتحان أجري في ظروف أقل ما يقال عنها (مزرية) و غير إنسانية و منهكة.
كما تتساءل المجلة 24 عن أهلية المدير لتدبير و تسيير مرفق عمومي لتأطير مربيي الأجيال المستقبلية بمنطق الغلبة و الهيمنة، مع تساؤلات أخرى عن إلمام المدير بشروط التعقيم الصحية بدل سلخ الأساتذة بكحول قوي و هم لم يغادروا قاعة الإمتحان؟!؟!؟؟!؟
كذا تتساءل المجلة عن ظروف الدراسة بالمركز و عدم توفر أدنى شروط الكرامة للأساتذة و على رأسها الماء الشروب الذي كان الأستاذات و الأساتذة يضطرون لجلبه من المراحيض، في ممارسة محطة بالكرامة الإنسانية، فبالاحرى بنفسية أساتذة الغد ؟!؟!؟!
سؤال آخر يستعصي على الإجابة، كيف تمكن أساتذة المركز من تصحيح آلاف أوراق الامتحان في عشية و ضحاها و تعلق النتائج في ظرف أكثر من قياسي؟ !؟!
و في الأخير، نقول لمسؤول التربية الوطنية، ألم تنظر إلى سلوك أطر وزارة الداخلية كيف تغير و تطور و تحسن في تعاملهم مع المواطن البسيط في عز الوباء الضغط و الأزمة؟ !!؟ فكيف تتعامل مع أساتذة الغد بمنطق الضيعة؟ !؟!؟!
و قد سبق و أن عرف المركز وقفات احتجاجية من طرف الأساتذة المتمرنين وصلت اصداءها إلى المسؤولين الجهويين، فهل تفتح الوزارة هذه المرة تحقيقا مركزيا في الموضوع؟ !

One thought on “خطير. تسريبات و شطط في استعمال السلطة من مدير المركز الجهوي للتربية و التكوين، فرع الناظور؟

  1. كل ماقيل في هذا المقال لا أساس له من الصحة
    فأنا كاستاذ متدرب فوج 2020 اشهد حقا بصراحة المدير لكن كل ذلك يصب في مصلحة الأستاذ المتدرب اما في ما يخص ما أشير اليه في المقال كمنع الأساتذة ولوج المرافق الصحية يوم الاستفاء وغيرها من الاتهامات غير صحيح (شخصيا سُمِح لي أكثر من مرة الخروج من القاعة)
    أما بالنسبة للأستاذة المنسقة صاحبة المرتبة الأولى اشهد بجدها وتفانيها و للإشارة فهي حاصلة على الماستر
    #’رأي شخصي#

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.