السيد ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره من جمهورية موريشيوس

bouchra
سياسة
bouchra14 يناير 2022آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
السيد ناصر بوريطة يتباحث مع نظيره من جمهورية موريشيوس

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، يومه الجمعة 14 يناير 2022 عبر تقنية الاتصال المرئي، مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتكامل الإقليمي والتجارة الدولية، ووزير النقل والمترو في جمهورية موريشيوس، السيد آلان جانو.

وبهذه المناسبة، رحب الوزيران بعلاقات الصداقة القائمة بين البلدين، مؤكدين على رغبتهما المشتركة في تنشيط التعاون الثنائي، من خلال تحديد المجالات القادرة على إحداث نقلة نوعية، وتعزيز الشراكة متعددة الأبعاد بين البلدين.

وفي هذا السياق، اتفق الوزيران على بدء دينامية جديدة للتعاون القطاعي من خلال دعوة وزراء البلدين للتفاعل من أجل تقييم تنفيذ الاتفاقيات الموقعة سابقاً وتحديد الإجراءات والمشاريع التي يتعين القيام بها في القطاعات الرئيسية بشكل مشترك، مثل الصحة والطاقات المتجددة وتقنيات المعلومات.

كما أكد السيد بوريطة والسيد جانو على أهمية إقامة تعاون طموح ومثمر في القطاعات البحرية، مثل البنى التحتية للموانئ والنقل البحري وصيد الأسماك وتربية الأحياء المائية وحماية التراث الثقافي المغمور بالمياه والطاقات البحرية المتجددة.

ومن أجل تعزيز الإطار القانوني للعلاقات المغربية الموريشيوسية، اتفق الوزيران على التوقيع قريباً على اتفاقية تتعلق بإنشاء اللجنة المشتركة للتعاون المغربي الموريشي.

وإدراكا منهما لأهمية تطوير شراكتهما في المجال الاقتصادي، اتفق الوزيران على تكثيف التبادلات التجارية التي لا تزال دون مستوى إمكانات البلدين، وتشجيع دينامية الاستثمار المتبادل بين المغرب وموريشيوس، كما دعيا الفاعلين الاقتصاديين لمضاعفة مهامهم لاستكشاف فرص التجارة والاستثمار في البلدين.

وعلى المستوى متعدد الأطراف، أكد الوزيران على تشبثهما بتعزيز التشاور والتنسيق وتضافر الجهود على جميع المستويات، وفي مختلف القضايا الإقليمية والقارية ذات الاهتمام المشترك.

وسلط الوزيران الضوء على أهمية موضوع تغير المناخ وضرورة تكثيف العمل المناخي من أجل إفريقيا مرنة، لا سيما من خلال لجنة المناخ الثالثة الخاصة بالدول الجزرية التي تم إحداثها بفضل المبادرة الملكية التي تم إطلاقها سنة 2019 في مراكش خلال قمة العمل المناخي.

وأشاد السيد جانو بجهود المغرب في مجال مكافحة وباء كوفيد-19، مؤكدا أن إنتاج اللقاح في المغرب يعد خطوة مهمة في مكافحة الوباء على المستوى الإفريقي.

كما اتفق الطرفان على الدعم المتبادل لترشيحات المغرب وموريشيوس على مستوى آليات التعاون الإقليمي والدولي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق