الأصالة والمعاصرة يجمد عضوية أعضائه بمجلس الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء

الأصالة والمعاصرة يجمد عضوية أعضائه بمجلس الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء
مجلة 24


مساء يوم الأثنين 24 عشت 22020 أصدر المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة بلاغا سياسيا، أهم الأفكار التي وردت فيه، تتعلق بالتعاطي مع الخطاب الملكي الأخير وبالأخص في مسألة احتواء جائحة كوفيد 19، حيث دعا أعضاءه محليا وجهويا ووطنيا إلى اقتراح الصيغ الملائمة للتصدي للجائحة. وفيما يخص قرار وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المتعلق بكيفية الدخول المدرسي والجامعي الحالي، فقد أبرز المكتب السياسي، أن هذا القرار يعكس تهرب الحكومة من تحمل مسؤولياتها ويتسم بالغموض وعدم الوضوح، وأنه سيساهم في خلق جو من الارتباك في صفوف مكونات أسرة التعليم وكذا أمهات وآباء وأولياء التلاميذ. داعيا الحكومة إلى ضرورة التريث في اتخاذ قرارات ارتجالية ومتسرعة إلى حين اتضاح الرؤية حول تطورات الحالة والوبائية بالبلاد، كما سجل عدة اختلالات بتجربة التعليم عن بعد لاسيما بالعالم القروي.. أما بخصوص الدخول الجامعي، فقد دعا أعضاء المكتب السياسي، إلى ضرورة إشراك السادة رؤساء الجامعات في اتخاذ القرارات المناسبة المتعلقة بهذا الدخول.


وقد بادر المكتب السياسي في هذا اللقاء، إلى تجميد عضوية أعضائه الذين عينهم بنشماس في مجلس الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء، مع إحالة ملفاتهم على اللجان الجهوية للقوانين والأنظمة. وجعل مناسبة إعادة انتخاب رؤساء الفريقين بالمجلسين تقليدا للتداول على المسؤولية.
وفي أفق الاستعداد الجيد للاستحقاقات المقبلة، فقد تم تشكيل لجنة الوطنية للانتخابات.
ومن أجل تعزيز التعاون، في مواجهة تطورات الوضع الوبائي المقلق ببلادنا، دعا المكتب السياسي مختلف وسائل الإعلام، خاصة العمومية، إلى الانفتاح أكثر على النخب الحزبية و القوى السياسية، لدعم جسر تواصلها المباشر مع أكبر عدد من المواطنات والمواطنين، وتحقيق تلك التعبئة المنشودة للرفع من منسوب حصانة مجتمعنا وشعبنا من تفشي فيروس كورونا القاتل.
إن تأمل هذا البلاغ لا يخرج عن سياق البلاغات السياسية التي تصدرها القوى الوطنية. والتي لازالت تتعثر على مستوى الخطاب السياسي في تقديم رؤى واقتراحات سياسية وبدائل واضحة للمجتمع في تجاوز الأزمات التي يعيشها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.