نزاع حول أرض للرعي بجماعة النخيلة ينهي بالمكتري نزيلا بغرفة الإنعاش بالمستشفى الجامعي إبن رشد بالدار البيضاء.

نزاع حول أرض للرعي بجماعة النخيلة ينهي بالمكتري نزيلا بغرفة الإنعاش بالمستشفى الجامعي إبن رشد بالدار البيضاء.
عادل الجلابي :مجلة 24

تعرض السيد حسن رمزي القاطن بدوار أولاد الشليح المخلخليين جماعة النخيلة الترابية الى إعتداء وحشي يوم الثلاثاء الماضي 26 يوليور 2022 ، حيث كان ذلك اليوم يرعى قطيع غنمه و ثلاثة بقرات في أرض يكتريها كل موسم فلاحي من سيدة بالمنطقة ، لكن عائلتها لن يرضوا أن يتصرف هذا السيد في أرض أجدادهم حسب تصريح أحد أقارب الضحية” للمجلة 24 “،فقام أخ المعتدي على حسن بإدخال قطيعهم من الأغنام إلى أرض النزاع و هذا ما دفع الضحية الدخول في شنآن مع هذا الأخير و ذلك بإخراج قطيعه من الأرض موضحا له أنه يكتريها من صاحبتها ، فلن يتراجع عن قراره ، ما دفع الضحية إلى إمتطاء دراجته النارية و اللجوء إلى قيادة الخزازرة النخيلة من أجل وضع شكاية في الموضوع أمام قائد المنطقة .
و عند رجوعه الى المنزل و هو في الطريق يفاجأ بالمعتدي يختبأ وراء حائط على قارعة الطريق ، فينهال عليه بحجرة كبيرة على مستوى الرقبة أسقطته مغما عليه مدرجا في دمائه و شرع في ضربه على سائر جسده و ركله بالأرجل وفق شهود عيان ، فلولا تدخل أحد المارين عبر الطريق لأرداه قتيلا ، اللذان إتصلا هاتفيا بسيارة الإسعاف التابعة لجماعة النخيلة .
حيث حضر سائقها على التو ، فنقل الضحية إلى المستشفى الإقليمي بخريبكة لتلقي العلاجات الأولية ، و الذي احاله بدوره على المستشفى الجامعي إبن رشد بمدينة الدار البيضاء بعد تواصله مع مركز الدرك الملكي بمركز لولاد .
و للإشارة ، أن الضحية لازال يرقد بغرفة الإنعاش بمستشفى إبن رشد بين الموت و الحياة .
و لهذه الأسباب ، تطالب أسرة الضحية الجهات الأمنية المسؤولة إجراء بحث في النازلة ، و أنها في طور وضع شكاية أمام وكيل جلالة الملك لذى إبتدائية إبن أحمد بعد حصولهم على شهادة طبية تثبت العجز .ولحدي الان تتسأل اسرة المعتدي عليه انه المتعدي لزالة طليق و يقوم بتهديد اسرة كل يوم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.