ماذا عن مديرية الإنعاش العقاري، ومخلفات جائحة كوفيد-19..

ماذا عن مديرية الإنعاش العقاري، ومخلفات جائحة كوفيد-19..
النقابة المستقلة "سماتشو"


من خلال دراسة قام بها الاتحاد العام لمقاولات المغرب (CGEM) شهر مارس الأخير، تبين بأن قطاع البناء والعقار، الذي يوظف أكثر من مليون من اليد العاملة، كان قد فقد أكثر من 70% من فرص الشغل المتوفرة، كما عرف نقصا في المعاملات المبرمة وصل إلى حدود 91%، ونقصا في مبلغ حجم الأعمال نازه حدود 65% ابتداء من شهر مارس الأخير..
واليوم نتساءل، بعد كل المجهودات المبذولة والخطوات العديدة المتخذة، لضمان إعادة انطلاق نشاط القطاع، بتقديم إجراءات إدارية مرنة، وتسهيلات جبائية وتعاقدية، وضخ مبالغ مالية مهمة في الدورة الاقتصادية.. نتساءل اليوم عن الوضع الراهن داخل قطاع البناء والإنعاش العقاري؟!!
و”سماتشو”، بعد مرور ما يناهز الشهرين عن هذه الدراسة، تطالب اليوم “هند بنزها”، المديرة المركزية التي توجد على رأس مديرية الإنعاش العقاري بقطاع الإسكان وسياسة المدينة التابع لوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، أن تعمل على إصدار ونشر دورية بصفة مستمرة ومنتظمة، توضح من خلالها للرأي العام الداخلي والرأي العام ككل، كل التطورات التي يعرفها قطاع الإنعاش العقاري على الصعيد الوطني، مع التعريف بكل المجهودات المقامة والمقدمة من طرف الوزارة، وكذا المستجدات والإكراهات التي تعترض خطوات السير العادي والنشاط المرتقب لهذا القطاع، مع ذكر وتوضيح النتائج المحصل عليها والإخفاقات في تنزيل الإجراءات والسياسة الجديدة المسطر إليها وكذا الأهداف المزمع إنجازها من طرف الحكومة والسيدة الوزيرة..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.