في أوج أزمة كورونا شباب وطلبة جماعة تنزولين بزاكورة يبادرون

في أوج أزمة كورونا شباب وطلبة جماعة تنزولين بزاكورة يبادرون

في إطار الأنشطة التي يقوم بها منتدى طلبة جماعة تنزولين التابعة لإقليم مدينة زاكورة بكل من جامعتي القاضي عياض بمراكش وجامعة ابن زهر بأكادير، أشرف المنتديان تزامنا مع إعلان الجامعتين المذكورتان أنفا، والذي قضى باجتياز الطلبة امتحانات الموسم الماضي (الدورة الربيعية) حسب نظام الأقطاب،والتي تم تأجيلها بسبب فيروس كورنا الطارئ، أشرفا المنتديان بمبادرة مجموعة من الشباب الطلبة، والفاعلين الجمعويين بجماعة تنزولينعلى فعاليات عمل تطوعي؛ سعوا من خلاله إلى توفير النقل للطلبة المقبلين على اجتياز الامتحانات بأثمنة جد مناسبة، ضمانا لتمكين جميع طلبة جماعة تنزولين من اجتياز الامتحانات في أجواء مناسبة؛ خاصة أن الجماعة تعرف إشكالا كبيرا على مستوى النقل إلى جانب المشاكل الأخرى التي لا حصر لها، ولعل من أبرزها ارتفاع معدل الفقر، وفي مقابله ارتفاع تسعيرة التنقل تزامنا مع انتشار فيروس كورونا.
وقد لقيت هذه المبادرة استحسان جميع الطلبة الذين أقبلوا بكثافة، وسارعوا إلى التواصل على وجه السرعة مع أعضاء اللجنة التنظيمية ( عزالدين اليعقوبي، مهدي قاسي، مهدي جواد، حمزة باري عبو، البرجي محمد، ياسين أساد)، وقد فاق عدد المتصلين في الساعات القليلة كل التوقعات، حوالي 400 اتصال في 8 ساعات، مما خلق مشكلة في إيجاد حل لتدبير العدد الهائل من الطلبة الذين أبدو رغبتهم في الاستفادة هذه البادرة، خاصة أن الإمكانية التي يتوفر عليها المنتديات محدودة جدا، وغير قادرة على تغطية العدد الكبير للطلبة الذين قاموا بإيداع طلبات الاستفادة من خدمة النقل لمراكز الامتحان ببلدية زاكورة (المركز).

وإيمانًا من أعضاء اللجنة بأهمية هذه البادرة، تم ربط الاتصال بمجموعة من الجهات: جمعيات النقل، جمعيات المجتمع المدني، شركات النقل السياحي؛بغية توفير العدد الكافي من حافلات النقل التي ستمكن من نقل جميع الطلبة المتواجدون بجماعة تنزولين،والتي تمتد مساحتها من دوار آدار إلى دوار تغزوت، نقلهم في ظروف تستجيب لمعاير السلامة الصحية المعمول بها.
غير أن التواصل مع مختلف الجمعيات التي تتوفر على حافلات نقل -وقد وصل عددها إلى ثلاث جمعيات- طرح مجموعة من العراقيل التي لم تكن في الحسبان؛ من قبيل تزامن أيام الامتحان مع نقل بعض الدواوير أبناءهم إلى المؤسسة التعليمية بواسطة حافلات النقل المدرسي، وكذا القانون الداخلي للجمعيات الذي يفرض دفع ثمن لمن يريد تسخير حافلات النقل خارج الجماعة، وقد فاق الثمن المحدد قدرة وإمكانيات المنتدى، لكون أعضائه قد حددوا ثمنا جد رمزي لنقل الطلبة مراعاة لظروفهم:
60 درهما لكل طالب(ة) سيجتاز الامتحانات لمدة أربعة أيام
45 درهما لكل طالب(ة) سيجتاز الامتحانات لمدة ثلاثة أيام
30 درهما لكل طالب(ة) سيجتاز الامتحانات لمدة يومين
15 درهما لكل طالب(ة) سيجتاز الامتحانات لمدة يوم واحد
أي بتسعيرة لا تتجاوز 15 درهما للرحلة الواحدة ذهابا وإيابا، مع العلم أن تنقل بعض المترشحين في سيارات النقل العادي (طاكسي كبيرة) يتطلب دفع 50 درهما للرحلة الواحدة؛ ذهابا وإيابا، خلال هذه الأيام، نظرا لأن الطاقة الاستيعابية المحددة للسيارات هي 75%.
ولكن، رغم كل العراقيل، وقلة الامكانيات استطاع الشباب المبادر الغيور، أن يسهموا في نقل أكبر عدد من الطلبة إلى مراكز الامتحان، في ظروف صحية تستجيب للبرتوكولات والتدابير الاحترازية المنصوص عليها في زمن كورونا، وقد امتدت فترة اجتياز امتحانات الدورة الربيعية ما بين 14سبتمبر2020 إلى 06 أكتوبر 2020، وقد بلغ عدد الرحلات في اليوم الواحد حوالي 10 رحلات،كانت تتميز بأجواء مبنية على روح التعاون والتأخي والامتنان أيضا للشباب الذي بادر وضحى، إيمانا منهم بأن خدمة أبناء الوطن هو فعل أساس من قيم الوطنية الحقة التي يمكن أن تؤدي إلى تنمية المنطقة، وخدمة الوطن وأبنائه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *