عامل سطات ينزل شخصيا إلى الشارع و استنفار امني مشدد بسبب كورونا

عامل سطات ينزل شخصيا إلى الشارع و استنفار امني مشدد بسبب كورونا
نورالدين هراوي-سطات-

في ظل التراخي الذي بات ظاهرا للعيان من قبل بعض المواطنين و عدم تعاطيهم بكل جدية مع تطور الحالة الوبائية و الارتفاع الكبير للإصابات المسجلة بسطات التي فاقت 70 حالة اصابة منتصف شهر غشت الجاري، قام عامل إقليم سطات “ابو زيد ابراهيم” بجولة تفقدية الى احياء و شوارع وسط المدينة رفقة ممثلي السلطات المحلية و الأمنية و القوات العمومية … حيث أفادت مصادرنا، ان الرجل الأول للسلطة الترابية بعمالة المدينة وقف شخصيا من اجل تفعيل التدابير و الإجراءات الاحترازية الصحية للوقاية من فيروس كورونا، و كذا من اجل التاكد من ارتداء المواطنين للكمامات و مدى احترام المقاهي و المحلات الخاصة بالانشطة التجارية و الخدماتية و سائقي السيارات الأجرة و النقل العمومي و هلم جرا للإجراءات الاحترازية و الوقائية الصحية المتخذة بشأن الحد من انتشار الكوفيد 19 الذي حول المدينة الى بؤرة وبائية حقيقة تتوسع بشكل مفاجئ و مطرد.


و وفق مصادر الجريدة، دعا السيد “ابو زيد” ممثلي السلطة و رؤساء الدوائر إلى فرض حالة طوارئ الصحية مع وضع مجموعة من الترتيبات الاحتياطية الجديدة، كإغلاق بعض المقاهي و المطاعم و المحلات عموما ذات الطابع الاقتصادي و التجاري و المهني و التي لم تلتزم بالتعليمات السلطوية و البروتوكول الصحي الجاري به العمل الى إشعار اخر.


هذا و تجدر الإشارة أن هذه الزيارة التفقدية لعامل الإقليم إلى ساحة ميدان الوباء و التي تزامنت مع الذكرى 41 لاسترجاع إقليم واد الذهب و التي حضرها منسق الحملات و رئيس الدائرة الأولى “جمال معاوية” و منسق الدائرة الثانية “عبد اللطيف العيان” استنفرت جميع أجهزة السلطة المحلية و الأمنية التي تسابق الزمن من اجل الحد من انتشار فيروس التاجي الذي اقتحم الأحياء السكنية و التجمعات المؤهولة بالسكان و الوحدات المهنية المكتظة و المناطق الصناعية بالمدينة حيث أن الحصيلة الأخيرة تعتبر الاسوء بالإقليم منذ بداية الجائحة بالمغرب شهر مارس الماضي مما يستدعي تشديد المراقبة و الحملات المكثفة و دق ناقوس الخطر في الاحياء السكنية و الشوارع و غيرها من المؤسسات الحيوية ….

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.