ساكنة بنسليمان تعاني من الظلام الدامس

ساكنة بنسليمان تعاني من الظلام الدامس
إلياس الحرفوي - بنسليمان

تعرف مدينة بنسليمان تدنيا كبيرا في خدمات الإنارة العمومية، حيث تعيش جل أحياء المدينة في ظلام دامس و مستمر دون أن تكلف الجهات المسؤولة و المعنية عناء نفسها التدخل لتصحيح هذه الوضعية بتحسين و تجويد مجال الإنارة العمومية و القيام بصيانة المصابيح و الأعمدة الكهربائية.
فالمصابيح الكهربائية إما معطلة أو تعاني من ضعف كبير في الإنارة خاصة في بعض الأماكن و الشوارع التي تعرف حركة دؤوبة للمواطنين الذي يخرجون بعد نهار حار ، للتجول و الترفيه عن النفس و هذا ما ينطبق على شارع الحسن الثاني الذي تقل فيه الإنارة خاصة أمام دار الشباب نفس الشيئ يمكن يقال عن أهم أحياء المدينة ( القدس- حي الفلين – الاحياء القديمة – حي الفرح) .وهي وضعية خلقت معاناة كبيرة للمواطنين الذين يجدون أنفسهم في مواجهة مباشرة ببعض الأفعال الإجرامية التي يقوم بها بعض اللصوص و المنحرفين الذين يستغلون انعدام الإنارة في بعض الأماكن للتربص بضحاياهم و سلب كل ما يملكون وكذا التعرض للفتيات و محاولة التحرش بهن خاصة بحديقة للامريم
الغريب في الأمر أن المسؤولين بالسلطات و بالمجلس البلدي غير مبالين بأوضاع و مشاكل المواطنين وما يعانونهم من متاعب جراء الظلام الدامس الذي يخيم على غالبية الأزقة بالمدينة، فإلى متى ستستمر معاناة المواطن السليماني مع ضعف وانعدام الانارة؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.