جراثيم التعليم الستة

جراثيم التعليم الستة

يقول الأب الروحي للتعليم الفنلندي Dr. Pasi Sahlberg : إنَّ أول خطوة اتخذتها فنلندا للنهوض بالتعليم هي التخلص من الجراثيم.

وهي في نظره ستةُ جراثيم هي كالآتي:

الجرثومة الأولى: وهي كثافة المواد. إنها إحدى أهم الجراثيم التي يتصف بها تعليمنا وفق قاعدة التعامل مع الطالب بالكم وليس بالكيف.

الجرثومة الثانية: هي كثرة الاختبارات والامتحانات. لقد فعلوا خيراً في الطالب بإبعاده عن شبحِ الاختبارات والامتحانات المرعب.

الجرثومة الثالثة: هي إطالة ساعات الدراسة، وتعني إنهاك الطالب ذهنيا وإرهاقه جسديا، مما يتسبِّب في ضعف التركيز لديه.

الجرثومة الرابعة: هي الدراسة المنزلية وحل الواجبات وعمل الأنشطة في البيت. حيثُ ترى فنلندا أنَّ للطالب الحق في الاستمتاع بوقته خارج وقت المدرسة.

الجرثومة الخامسة: هي الدروس الخصوصية.

الجرثومة السادسة: وهي المواد المعقدة التي لا ينتفع منها الطالب لأنّها لا تنفعه في واقعه أو في ميوله واتجاهاته. وهي ما يطلقُ عليها الأب الروحي للتعليم الفنلندي Dr. Pasi Sahlberg وصف “المعرفة المعزولة”. ويعني بالمعرفة المعزولة تلك المعلومات التفصيلية التي لا يتداولها إلاَّ أهل التخصص الدقيق.

هذه جراثيم تخلصت منها فنلندا فتصدَّرت العالم في قائمة أفضل الأنظمة التعليمية. وحازَ طلابها المراكز المرموقة عالمياً، وتسابقت الدول لتحظى بالاستفادة من تجربة التعليم الفنلندي..
فهل سنتخلَّصُ نحن أيضاً من هذه الجراثيم في يوم ما ؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.