بسبب كورونا، ارباب الحمامات بالمغرب غاضبون من قرار وزارة الصحة

بسبب كورونا، ارباب الحمامات بالمغرب غاضبون من قرار وزارة الصحة
مجلة24

بعد تأكيد وزارة الصحة أن الحمامات تساهم في إنتقال عدوى كورونا داخلها، عبر أرباب الحمامات التقليدية والرشاشات في المغرب، عن إستيائهم من ما جاء على لسان وزارة الصحة، مأكدين على أنه لم تسجل ولو إصابة كورونا واحدة من خلال الحمامات في جميع المدن المغربية.

وأكد ربيع اوعشى، رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات بالمغرب، في تصريح له خص به مجلة24 ، أن وزارة الصحة عمقت مأساة ومعاناة أرباب الحمامات.

وإسترسل أوعشى في الحديث، أن أرباب الحمامات عانوا كثيرا من تداعيات إغلاق طيلة فترة الحجر الصحي السابقة، إمتثالا لأوامر إدارية خلال أربعة أشهر تمتد من 2020/03/16 الى2020/06/18؛ ثم جاء القرار الآخر الذي سمح بإعادة فتح بعض القطاعات، منها الحمامات بشروط تعجيزية، والتي استجاب لها البعض، رغم أن هذه الشروط عمقت مآسي أرباب الحمامات، يؤكد المتحدث.

وأكد الكاتب العام للجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات بالمغرب، أن أرباب الحمامات يعانون أصلا من ديون ومصاريف المستخدمين والصيانة والكراء وواجبات انخراط الماء و الكهرباء، ناهيك عن ما ينجم من ذلك من خسارات في البنية التحتية للحمام، دون تدخل الدولة لمساعدة أرباب الحمامات على تحمل تبعات الجائحة.

وأضاف المتحدث نفسه، أن تصريحات وزارة الصحة والتي تفيد بأن الحمامات توفر كل الظروف لانتقال عدوى كوفيد 19 داخلها، على اعتبار أنها أماكن مغلقة وتنعدم فيها التهوية، تعتبر محطة تساؤل واستنكار، مشيرا إلى أن هذه التصريحات أجهزت على آمل أرباب الحمامات في تحسن وضيعتهم.

وشدد المصدر نفسه، على أن وزارة الصحة لم تعتمد على معطيات ودراسة علمية مضبوطة، لكي تصدر مثل هذه التصريحات، الشيء الذي أثر على الحمام كموروث ثقافي لآمادي، مبرزا أنه لم تسجل ولو إصابة واحدة بكورونا في الحمامات بكافة ربوع المملكة.

ويشار إلى أن وزارة الصحة، قالت في تصريح أسبوعي حول الوضعية الوبائية في المملكة، أن الحمامات توفر كل الظروف لانتقال عدوى كوفيد 19 داخلها، على اعتبار أنها أماكن مغلقة وتنعدم فيها التهوية، ناهيك عن التقارب الذي يكون داخل الحمامات، وهو ما يوفر بيئة مناسبة لانتشار الفيروس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.