بأزمور:المواطن ورجل الأمن ينتظرون تصويب مجهر الحموشي نحوهم

بأزمور:المواطن ورجل الأمن ينتظرون تصويب مجهر الحموشي نحوهم
مجلة 24:عبد الودود وشان

إلى أي حد تسعى إدارة الحموشي للسهر على راحة موظفيها ؟ إنه بحق تساؤل يستوجب ردا شافيا للغليل نظرا لما تعرفه مراكز الأمن الوطني بمختلف ربوع الوطن العزيز ،ولا أدل على ذلك حالها بمدينة آزمور ،مما يجعل الموظف والمواطن في محنة دائمة .تجعل الأخير يقف منبهرا عاجزا عن قضاء أغراضه في جو تسوده الفوضى والمحن المتراكمة من انتظارية للحصول على وثيقة تغدي فضوله الدائم .

صحيح أن معاناة الموظف تفوق معاناة المواطن العادي .فهو يقبع بين جدران تآكلت جنباتها ،ومعدات أكل الزمن عليها وشرب ، فأحالها إلى وضع مهترئ شمل الكراسي والطاولات مثل ما يشهد عليه الطابق التحت أرضي “مرآب”بمفوضية الشرطة الموجود بالقرب من بلدية آزمور . غير بعيد عن هذا المكان يوجد مقر للشرطة بطريق سيدي وعدود ٥والذي بدوره يشكو من غضب وجور الدهر عليه وقدم بنايته وتآكل جدرانه وتدلي علامات الرطوبة على جدرانه مما يزيد في محنة الزائر والموظف سواء بسواء .
ترى إلى أي حد سيظل هذا الوضع على ما هو عليه .وهل فكرت إدارة الحموشي في جعل هذه الإدارة تليق بسمعة مؤسستها والتي يحج إليها اامواطن المغربي والأجنبي على السواء .


رقي الإدارة والسهر على راحة المواطن والموظف أمر جلل يرتضيه الجميع ويسوق لمغرب جديد قوامه جدية العمل و السهر على الجودة في الخدمة المقدمة داخل وضع يخدم راحة الموظف والمواطن سواء بسواء .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.