انتشار البناء العشوائي بجماعة سيدي علي بنحمدوش من المسؤول وهل من رادع

انتشار البناء العشوائي بجماعة سيدي علي بنحمدوش من المسؤول وهل من رادع
مدير مكتب أزمور:أزلو محمد


ظاهرة البناء العشوائي بجماعة سيدي علي بنحمدوش دائرة أزمور،فاقت كل التصورات والتوقعات،وأصبح تناثرها بين كل أركان الجماعة حديث الكبير قبل الصغير،وأثارت انتباه حتى زوارها.
يكفيك الترجل والسير عبر الدواوير هنا، لتصطدم بمنازل ومبان أشيدت بطرق لا قانونية،وأصبحت بين عشية وضحاها مسكنا وملجأ للعيش.
وعلى سبيل المثال لا الحصر، عند تجوالك ببعض الدواوير، مثل دوار سيدي حمو وجزء من دوار الدغوغي ودوار المداكرة “خاصة بالاراضي المحادية لحانة الخمور والتي عمد صاحبها إلى بناء سور عال لإخفاء معالم التجزيئ السري الذي بات ظاهرة حتمية مع بروز جائحة كورونا” والتي استغلتها بعض الحهات والتي راكمت ثروات بفعل الأشغال المشبوهة.
كل هذه الخروقات تلزم طرح تساؤلات من قبيل:
_ دور المكتب التقني بجماعة سيدي علي بنحمدوش في مراقبة التعمير بذات الجماعة.
_ دور السلطات المحلية في التنسيق مع المكتب المعني، حتى تقطع العلاقة مع ترسبات الماضي في تفريخ دواوير انتخابية، تصبح مع مرور الزمان مشكلة عويصة تنهار مطارقها على كاهل الجماعة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.