مأساة مهاجرة

مأساة مهاجرة
من منشن كلادباخ بقلم جمال الغازي

هجرة
مرعبة
قصتها
مزعجة
قرائتها
مخيفة

مُزقت الجثث
فُرقت الأوصال
طال عذابها
لم يحن فجرها
زاد سوادها

هجرة
ليس لها عنوان
عَلِمت أن لها بداية
في بحر الأوهام
عميقة دون نهاية
جراح دام
سريانه باق
حرمها النسيان
من قاموسه
لم يعد يحتملها

الهجرة
كتبتها بمرارة
لن ترحمنا
آه لم تنصفنا
فكيف لنا
إذا أن ننسى
قلت :
النسيان حرّمها!

كم منهم غادر
الوطن
مسيرة الرحلة
الزمن
مداد القصة وجع
حروفها ألم
فارقه بدمعة
صاحبه الحَزن
مل القهر والوهن

الأبيض ا لمتوسط
فهل هو ابيض؟
ام احمر ؟
ام اسود؟

لم ارى البياض !
اختلطت الألوان
فسيفساء ابدان
الغارقة

شد الرحال
ناداه اليم
ثم هرول
عانق الموج العظام
فاحتضن
مغامرة الأمل

كم من أجسام قبرت
في ظلمات البحر
استسلمت.
كم من احلام حطمت
في عيون الاطفال
قمعت!
كم من دمعة اسيلت
فهل فُهمت؟

منشن كلادباخ في 1.08.2020 جمال الغازي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.