الفروسية بالرحامنة تستغيث بعد سنتين من ظهور وباء كورونا.

bouchra
ثقافة وفن
آخر تحديث : الجمعة 8 أكتوبر 2021 - 5:27 مساءً
الفروسية بالرحامنة تستغيث بعد سنتين من ظهور وباء كورونا.
الرحامنة : أيت قدور هشام

بعد جائحة كورونا التي ضربت العالم، وإظطرت جميع الدول ومنهم المغرب الى دخول الحجر الصحي ،وتوقيف جميع الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية . وكانت الفروسية او التبوريدة من بين الأنشطة التي تضررت كثيرة وضلت تإن في صمت وتتجرع مرارت التهميش . بحيث لم يتدخل أي أحد من المنتخبين أوالمسؤولين أو جهة حكومية لرفع ولو القليل من الضرر عن هذا الموروث الثقافي الشعبي الذي ضل لقرون عديدة يتوارثه عشاقه جيلا بعد جيل.وكان لجريدة المجلة 24 لقاء مع رئيس جمعية شباب بن جرير للتبوريدة والتنمية السيد أيت قدور زهير .حيث قربنا من هذا الموروث الثقافي الذي ضل مستميتا أمام التحديات والصعاب خصوصا خلال الجائحة وأضاف أيضا “الباردية تقادا صبرهم و تقهرو اغلبهم ولاو كيبيعو خيولهم ذلك راجع للزيادة الساروخية للأعلاف و قلة الحيلة.

5894fdd8 15f4 4f7d 85eb 09dfd2d9a097 - majala24
نحن جمعية شباب إبن جرير للتبوريدة و التنمية نيابة عن جميع الباردية الرحامنة خاصة و المغاربة عامة نطالب من المسؤولين والجهات المعنية الوصية على هذا الثراث الامادي العريق بإطلاق وإستئناف أنشطة التبوريدة وتنظيم المهرجانات والمواسم والمسابقات الرسمية وإعادة الحياة لهذا القطاع الشامل للعديد من الأنشطة الموازية من صناعة تقليدية و تربية خيول و تجارة وفق ماتسمح به ظروف الحالة الوبائية “.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق