احتفالات بطقوس حليلو عند أطفال و شباب مدينة الجديدة في زمن كورونا

احتفالات بطقوس حليلو عند أطفال و شباب مدينة الجديدة في زمن كورونا

إعتاد أطفال و شباب مدينة الجديدة الإحتفال بطقوس” حليلو” أو ” زمزم” في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، إذ يتم فيها التراشق بالماء بين أبناء الحي أو كما يطلق عليها بالعامية “اولاد الحومة” ، في جو بهيج وأخوي، يطبعه الود والحب والإحترام بين الجيران.

لكن مع زمن كورزنا، شوهد خروج صباح هذا اليوم أفواج من الصغار و المراهقين بجل أحياء المدينة ، محملين قنينات و بالوانت بها ماء، دون اتخاذ التدابير الوقائية بين صفوفهم ، خصوصا ان عدوى انتشار فيروس هذا الوباء في تصاعد مخيف، و هو ما قد يشكل خطر انتقاله في مثل هذه الحالات.

لكن في بعض الأحيان، قد يخرج هذا الجو الرائع عن مساره، إذ يقدم بعض المراهقين إلى استعمال خلال هذه الإحتفالات مواد أخرى كالبيض أو الماء القاطع، أو التعرض إلى المواطنين سواء كانوا راجلين أو على سيارتهم، دون تمييز ما إذا كان بينهم إمرأة حامل أو مريض و تبليل ملابسهم، مما ينتج عنه دخول في نزاعات و عراك و قد تنتهي بالشتم و السب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.