إدارة بايدن تنتظر نتائج مشاورات واتصالات موسعة بشأن قضية الصحراء المغربية و إيقاف العنف لتحقيق تسوية دائمة

nouhaila
دولي
آخر تحديث : الجمعة 11 يونيو 2021 - 12:31 صباحًا
إدارة بايدن تنتظر نتائج مشاورات واتصالات موسعة بشأن قضية الصحراء المغربية و إيقاف العنف لتحقيق تسوية دائمة
مجلة 24 : متابعة مكتب تطوان

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن إدارة بايدن تتشاور بشكل خاص مع كافة أطراف قضية الصحراء المغربية حول “أفضل السبل لوقف العنف وتحقيق تسوية دائمة”. حيث أضاف في جوابه عن سؤال صحافي حول اعتراف الإدارة الأمريكية السابقة بسيادة المغرب على الصحراء، أورد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: “ليس لدي أي شيء آخر أعلنه في هذا الوقت؛ لكنني بالتأكيد سأعترض على التوصيف بأنه كانت هناك استمرارية، بما في ذلك عندما يتعلق الأمر بنهجنا تجاه المنطقة، من الإدارة السابقة”، في إشارته إلى أن مقاربة الإدارة الجديدة للملف تختلف نوعا ما عن سابقتها.

وتابع المتحدث، في تعليقه على قضية الصحراء المغربية ومسألة الاتفاق مع إسرائيل، أن “الموضوع ناقشناه مع نظرائنا في المغرب ومع نظرائنا في إسبانيا وأماكن أخرى في المنطقة؛ لكنني أعتقد، على نطاق أوسع، أن هناك القليل جدا من الاستمرارية”.

ردا عن سؤال صحافي حول “إلغاء إدارة بايدن هذا الاعتراف” أورد برايس: “أقوله إنه ليس لدي أي شيء أعلنه في الوقت الحالي؛ لكنني أعتقد أنه إذا نظرتم إلى الصحراء كجزء من نهج الإدارة السابقة الأوسع للمنطقة في سياق اتفاقات إبراهيم، فهذا هو المكان الذي ترى فيه انقطاعا معينا بين النهج الذي اتبعناه وقمنا بسنه مقابل ما فعلته الإدارة السابقة”.

ويظهر من خلال تصريح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية الحالي والسابق حول مسألة اعتراف ترامب بالصحراء المغربية أن هناك “نوعا من التريث في إعلان واشنطن رأيها بشكل رسمي من الموضوع”، علما أنها تنخرط بشكل غير مباشر في دعم مغربية الصحراء من خلال المناورات العسكرية المغربية الأمريكية التي يجرى، لأول مرة، جزء منها في منطقة المحبس الحدودية بالصحراء المغربية.

وتنظم التدريبات المغربية الأمريكية المشتركة “الأسد الإفريقي 2021” في الفترة من 7 إلى 18 يونيو الجاري بمناطق أكادير وتيفنيت وطانطان والمحبس وتافراوت وبن جرير والقنيطرة، بمشاركة الآلاف من الجيوش متعددة الجنسيات وعدد كبير جدا من المعدات البرية والجوية والبحرية.

وذكر بلاغ لأركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية أنه “بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية، ستشهد النسخة السابعة عشرة من هذا التمرين مشاركة بريطانيا والبرازيل وكندا وتونس والسنغال وهولندا وإيطاليا، فضلا عن الحلف الأطلسي ومراقبين عسكريين من حوالي ثلاثين دولة تمثل إفريقيا وأوروبا وأمريكا”.

المصدر : عن هيسبريس

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق