سرقة الخراف، و تجهيزات المستسفى الميداني لبنسليمان

سرقة الخراف، و تجهيزات المستسفى الميداني لبنسليمان

bouchra
2020-08-04T14:45:28+01:00
2020-08-04T14:45:31+01:00
كُتّاب وآراء
4 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
الأخ أمل العاصمي

قضيتا سرقة خراف الحي الحسني، و تجهيزات المستشفى الميداني لابنسليمان، ذكرتاني بقصة جرت في الحفل الذي كان جلالة الملك المرحوم الحسن الثاني قد أقامه،1971م، بمناسبة ختان ولي العهد، إذ ذاك، جلالة الملك محمد السادس اليوم . .
فقد أبلغ جلالته بعملية سطو على أغلبية الأواني، من كؤوس و صحون، ملاعق و شوكات و سكاكين، من قبل علية القوم، من وزراء و شخصيات نافذة، و من زوجاتهم، زيادة على جميع أنواع الحلويات و العصائر . . . فتغاضى عنهم لحين انتهاء الحفل، ثم صعد لشرفة تطل على ساحة تواجد كامل الضيوف، ليشكرهم على تهانئهم و مجددا ترحيبه بهم . . و في آخر الكلمة، أضاف رحمه الله . . :
فقط بغيت نوضح واحد القضية . . الحلويات و العصائر راهيا باروك ديال سيدنا، ما كاين تا مشكل، بالصحة و الراحة . . لكن الطبيصلات و الكيسان و لمعيلقات و لمواس و الفورشيطات، راه ملكية ديال الدولة، و ماشي ديال سيدنا . . و فالباب راه واقفين شي مخازنية شغلهم يحضيو ميعنات الدولة ما تخرجش من هنا . . . وا الله يرضي عليكم، ما تحرجوناش معاهم . . . . . مباشرة، أخذ الإخوة و الأخوات يفرغون “صيكانهن” و جيوبهم من تلك الأدوات المسروقة . .
. . . . الخلاصة، عشق الشمتة يجري في دماء الكثير منا، بدون تمييز بين غني و فقير . . . الله غالب .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق