_ ﺛﻼﺙ ﺣﻜﺎﻡ، ﺛﻼﺙ ﻣﺼﺎﺋﺮ _

_ ﺛﻼﺙ ﺣﻜﺎﻡ، ﺛﻼﺙ ﻣﺼﺎﺋﺮ _

bouchra
2020-08-07T09:00:00+01:00
2020-08-07T10:25:14+01:00
كُتّاب وآراء
7 أغسطس 2020آخر تحديث : منذ شهرين
بقلم الأخ امل العاصمي.
  • ﺷﻬﺪﺕ ﺃﻭﺍﺧﺮ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ، ﺣﺮﻛﺔ ﻧﻬﻀﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺛﻼﺙ ﺑﻠﺪﺍﻥ، ﺑﻘﺪﺭ ﻣﺎ ﺭﻓﻌﺖ ﻗﻴﻤﺔ ﺇﺣﺪﺍﻫﺎ ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺃﻧﻬﺎ ﺻﺎﺭﺕ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻋﻤﺎﺩﺍ ﻋﻠﻤﻴﺎ ﻭ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺎ ﻳﺮﻋﺐ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺃﺟﻤﻊ، ﺑﺎﻟﻘﺪﺭ ﺫﺍﺗﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻣﺎ ﺍﺳﺘﻔﺎﺩ ﺍﻟﺒﺎﻗﻴﺎﻥ ﺇﻻ ﻃﺸﺎﺷﺎ _
    ﺃ / ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ _
    ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺗﺮﺑﻌﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﺮﺵ ﺃﺳﻼﻓﻪ، ﺧﻄﻂ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻤﺼﻠﺢ : ﺍﻟﻤﻮﻟﻰ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻷﻭﻝ، ﻹﻧﻤﺎﺀ ﻭﻃﻨﻪ ﻭ ﺍﻟﺮﻗﻲ ﺑﻪ ﻟﻤﺼﺎﻑ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﻔﺎﻋﻠﺔ . . ﻭ ﻟﺒﻠﻮﻍ ﺫﻟﻚ، ﺃﺭﺳﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﻣﻦ ﻧﺠﺒﺎﺀ ﺍﻟﻄﻼﺏ، ﻓﻲ ﺑﻌﺜﺎﺕ ﻟﺘﻜﻤﻠﺔ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺎﺕ ﺃﻭﺭﻭﺑﻴﺔ، ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﺮﻧﺴﺎ، ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻭ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ . .
    ﺇﻟﺘﺤﻖ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻤﺼﻠﺢ ﺑﺎﻟﺮﻓﻴﻖ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻗﺒﻞ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ _
    ﻭ ﻟﻤﺎ ﻋﺎﺩﻭﺍ، ﻣﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻹﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺕ . . ﻭﺟﺪﻭﺍ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺁﻧﺬﺍﻙ، “ﺍﻟﺼﺪﺭ ﺍﻷﻋﻈﻢ” ، ﻭ ﺍﺳﻤﻪ “ﺍﺑﺎ ﺣﻤﺎﺩ”، ﻣﺘﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﺒﻠﺪ، ﺧﺸﻲ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻣﻪ، ﻓﺄﻣﺮ ﺑﺘﺸﻐﻴﻠﻬﻢ ﻛﻜﺘﺎﺏ ﻓﻲ ﺩﻭﺍﻭﻳﻦ ﻻ ﺗﻤﺖ ﺑﺼﻠﺔ ﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬﻢ _
    ﻓﺘﻢ ﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺣﻠﻢ ﻣﻠﻚ ﺃﺣﺐ ﻭﻃﻨﻪ _
    ﺏ / ﻣﺼﺮ _
    ﺫﺍﺕ ﺍﻵﻥ، ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺨﺪﻳﻮﻱ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﺣﺎﻛﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮ، ﺁﻣﻦ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ . . ﺃﺭﺳﻞ ﺍﻟﺒﻌﺜﺎﺕ، ﻋﺎﺩﺕ ﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ . . ﺃﺳﺲ ﻟﻠﻜﻠﻴﺎﺕ، ﻭ ﺍﺭﺗﻘﻰ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﺔ، ﻭ ﺍﻧﻄﻠﻖ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﻌﻴﺸﻪ ﻣﻦ ﻣﺼﺮ ﺍﻟﺤﺒﻴﺒﺔ _
    ﺝ / ﺍﻹﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ _
    ﻧﻔﺴﻪ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﺍﻟﺰﻣﻨﻲ . . ﻛﺎﻥ ﺍﻹﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭ : ﻣﻮﺗﺴﻮﻫﻴﺘﻮ، ﻭ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﺗﺤﺖ ﺇﺳﻢ : ﻣﻴﻴﺠﻲ _ _ ﺭﺍﻭﺩﻩ ﺍﻟﺤﻠﻢ ﺫﺍﺗﻪ . . “ﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ ﺃﻟﻒ ﻭ ﺛﻤﺎﻧﻤﺎﺋﺔ ﻭ ﺳﺘﻴﻦ ﻣﻴﻼﺩﻳﺔ ” _ ﺻﻨﻊ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ ﺳﺎﺑﻘﺎﻩ . . ﻭ ﻣﻮﺍﺯﺍﺓ ﻣﻊ ﺫﻟﻚ ﺇﺳﺘﺪﻋﻰ ﻛﺒﺎﺭ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﻓﻲ ﺷﺘﻰ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻑ، ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻠﺴﻔﺔ ﺇﻟﻰ ﻓﻨﻮﻥ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ، ﻟﻴﺪﺭﺳﻮﺍ ﻓﻲ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﻋﻠﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪ _ ﻭ ﻗﺎﻡ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﻭ ﻣﻌﺎﻣﻞ ﺇﺳﺘﺒﺎﻗﺎ ﻟﺮﺟﻮﻉ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺑﻌﺜﺎﺗﻪ . .
    ﻣﺎ ﺣﺪﺙ ﻓﻌﻼ، ﺑﻤﺠﺮﺩ ﻭﺻﻮﻝ ﻓﺮﺩ ﻣﻦ ﺑﻌﺜﺔ، ﺇﻻ ﻭ ﻭﺟﺪ ﻣﻴﺪﺍﻥ ﺇﺧﺘﺼﺎﺻﻪ ﻳﻨﺘﻈﺮﻩ، ﻣﻜﻤﻮﻝ ﺍﻟﻄﻮﺍﻗﻢ، ﻣﺎﺩﻳﺎ، ﺑﺸﺮﻳﺎ ﻭ ﺁﻻﺗﻴﺎ _ _
    ﻫﻬﻬﻪ _ !! . . ﻃﺎﺭ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻣﺤﻠﻘﺎ ﻓﻲ ﺃﻋﺎﻟﻲ ﻣﺠﺪ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ _ ﻭ ﺗﺰﺣﻠﻘﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻲ ﺧﻮﻑ ﻧﺜﻦ ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﺍﻟﺒﻌﺾ، و من ضياع ريع وطن، ٱستحلينا نهبه تقاسما فيما بيننا . . .
    و المصاب الجلل، لانزال في ذاته المأزق . . .
    الله غالب .
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق