قليل من الموضوعية، اتفاق الأمس يجسد الإرادة الحقيقية المشتركة لمختلف الأطراف قصد تسوية الملفات العالقة

bouchra
كُتّاب وآراء
21 يناير 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
قليل من الموضوعية، اتفاق الأمس يجسد الإرادة الحقيقية المشتركة لمختلف الأطراف قصد تسوية الملفات العالقة
ذ: الونسعيدي بدرالدين

اتفاق وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة مع النقابات الخمس الأكثر تمثيلية، لتسوية بعض الملفات المطلبية، لم يشفي غليل الشغيلة التعليمية عامة، لكنه بكل موضوعية يبقى خطوة إيجابية نحو مستقبل أفضل بغية الإستجابة لبقية المطالب المشروعة و أبرزها “معضلة التعاقد” …ذلك أملا في حلحلة وتسوية باقي الملفات المطروحة على طاولة الحوار، وكخطوة كذلك لتعزيز مسار الثقة المتبادلة بين جميع الأطراف، كما يمكن اعتبار الاتفاق بادرة أولية وعربون ثقة من الوزارة الوصية والحكومة لمواصلة مشوار الحوار في أفق معالجة جميع الملفات الفئوية والشاملة العالقة، هذا تم بعد طول انتظار وانصرام عدة سنوات عجاف كان يطبعها الجفاء والفتور بين جميع الأطراف نقابات، وزارة وصية، وحكومة، خلاصة القول، اتفاق ربما يحمل بشارة خير كما يحيي الأمل من جديد في نفوس الشغيلة، ويبعث على الارتياح نسبيا مقارنة بما مضى، لعل وعسى تكون هذه الحكومة ومعها السيد الوزير فأل خير على الشعب عامة والشغيلة التعليمية خاصة ، فلننتظر قادم الأيام لنرى ونحكم .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق