لتنمية الجهة اقتصاديا.. بعوي يدشن وحدة للنسيج بجماعة تادرت إقليم جرسيف

+ = -

وجدة – هناء امهني

قام عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق، رفقة حسن ابن الماحي عامل إقليم جرسيف، السبت 05 يناير الجاري، بتدشين وحدة صناعية للنسيج بجماعة تادرت إقليم جرسيف، وذلك بحضور نائبا رئيس مجلس جهة الشرق محمد امرابط وسعيد بعزيز، ورؤساء المصالح اللاممركزة.

وقال عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق ل “مجلة 24″، إن هذه الوحدة الصناعية ستشغل في المرحلة الأولى أزيد من 300 عاملا، موضحا من جانب آخر، أن هذه الوحدة تعد ثالث وحدة صناعية للنسيج أصبحت تشغل أكثر من 3000 شخصا عاملا بطريقة مباشرة وغير مباشرة بجهة الشرق.

وأضاف رئيس مجلس جهة الشرق، أن هذا المشروع الذي استفاد من الصندوق المخصص لدعم المشاريع الاقتصادية، يقع بنفوذ الجماعة الترابية تادرت بإقليم جرسيف، مما سيساهم في توفير فرص شغل بديلة لساكنة المنطقة التي تعاني هي الأخرى من بطالة مرتفعة.

وكشف عبد النبي بعوي، أن المجهودات التي تقوم بها جهة الشرق وشركائها ومجموعة من المستثمرين، استطاعت أن تأتي أكلها في ظرف ثلاث سنوات، مشيرا في ذات السياق، أن هناك اتفاقية تم التوقيع عليها بمدينة ابني انصار الناظور في الأسابيع القليلة الماضية، والتي ستحد من نسبة البطالة أيضا حيث ستوفر 1180 منصب شغل.

ووجه رئيس مجلس جهة الشرق، دعوة لجميع المستثمرين، واللذين لهم رغبة صادقة في الاستثمار بالجهة، كون أن هناك دعم خاص لمن يريد تنمية المنطقة اقتصاديا، خاصة بالنسبة لتوفير العقار، والبناء والتجهيز، مؤكدا مرة أخرى أن هناك تسهيلات كبيرة بالنسبة للمستثمرين، عليهم فقط التفكير بشكل جدي لإنزال مجموعة من المشاريع الاقتصادية على أرض الواقع.

وتابع بعوي، أن قطاع النسيج أضحى يوفر أكثر من 4000 منصب شغل بجهة الشرق، متمنيا أن يرتفع العدد لمحاربة البطالة التي أضحت متفشية بالمنطقة، خاصة بإقليم جرادة وبوعرفة فجيج والدريوش، مضيفا، أن في الأيام المقبلة ستكون هناك أخبار سارة لهذه الساكنة، حيث أن هناك مستثمرين جدد سوف يحلون بالجهة عما قريب.

ويندرج هذا المشروع، في إطار المشاريع الاقتصادية التي دعمها مجلس جهة الشرق ضمن التسهيلات والتحفيزات التي من شأنها تشجيع عملية توطين الاستثمارات بالجهة.

ويضع مجلس جهة الشرق التشغيل على رأس قائمة أولوياته وانشغالاته من خلال سعيه الجاد إلى ابتكار الآليات الكفيلة بالرفع من فرص الشغل خاصة لفائدة الشباب والنساء، وكذا تعزيز وتطوير الكفاءات المقاولاتية والمساهمة في تحسين مناخ الأعمال بجهة الشرق لكي تصبح الجهة قبلة لتوطين الاستثمارات ووجهة لاستقطاب الرساميل الجديدة لضخها في النسيج الاقتصادي الجهوي.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور