رشيد لزرق : التشنج في علاقة “البيجيدي” و “الأحرار” هو بمثابة صراع الديكة الذي رافق زواج المتعة” بين التحالفات

+ = -

متابعة مجلة 24

يبدو أن الصراع القائم بين حزب العدالة والتنمية وحزب التجمع الوطني للأحرار، والذي بلغ مداه، أخيرا، من شأنه أن يقلب مسار التحالف الحكومي.
ويرى المحلل السياسي، رشيد لزرق، أن التصريحات التي أدلى بها رشيد الطالبي العلمي، القيادي بحزب “الحمامة” يوم السبت الماضي، على خلفية الدورة الثانية للشبيبة التجمعية، تعكس رؤيته للنموذج التنموي الجديد بالمغرب.

و قال لزرق، في تصريح صحفي: “في ظل النقاش القائم حول تبني نموذج تنموي جديد بالمغرب، ألا يمكن اعتبار تصريحات العلمي هي مقدمة لهذا النموذج؟”، مشيرا بالقول : “ما قام به الطالبي العلمي، مقدمة لمراجعة مقتضيات اتفاقية التبادل الحر التي تربط المغرب بتركيا، لاسيما في خضم معركة هذه الأخيرة مع ترامب”.

وتساءل المحلل السياسي نفسه، عن خلفيات دفاع العدالة والتنمية عن تركيا ومشروعها التنموي، بـ “حساسية”.

ومن جهة أخرى، اعتبر المحلل السياسي ذاته، أن التشنج الذي ما فتئ يطغى على علاقة “البيجيدي” و”الأحرار”، هو بمثابة “صراع الديكة الذي رافق زواج المتعة” بين التحالفات.

وأكد لزرق، أن الصراع القائم لا يعدو أن يكون “تسخينات” تلوّح بتعديل حكومي موسع في الأيام القليلة المقبلة، مشددا بالقول : “في ظل هذه الخلافات، كل طرف يسعى للمحافظة على مناصبه وكسب مناصب جديدة في قطاعات مهمة”.

وأثار رشيد لزرق، في تصريحه ، احتمالية وقوع عدد من السيناريوهات في المشهد السياسي، أهمها “دعوة رئيس الحكومة داخل المجلس الوزاري لانتخابات سابقة لأوانها، أو في حالة انفجار الحكومة وفشل العثماني في ضمان التحالفات، يمكن للملك أن يدخل”، على حد تعبيره.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور