أخشيشن رئيس جهة مراكش-أسفي قد يكون من ” مساخيط ” الملك .

+ = -

من مصادر موثوق بها علمت ، ” المجلة24 ” أن “احمد خشيشن ” يعيش أحلك أيامه بعدما وصلت الزوبعة التي أثارتها ابنته بسيارة جهة مراكش اسفي ، الى القصر مصادر كشفت أن خشيشن الذي راكم فضائح تبذير المال العام تلاه المخطط الاستعجالي الفاشل ، بشهادة قضاة “ادريس جطو” ، أصبح رأسه مطلوبا في أقرب زلزال ملكي سيطيح بعشرات المسؤولين الترابيين خاصة عقب إدراج بلديات و رؤساء جهات ضمن المغضوب عليهم وعلى تدبيرهم .

رئيس جهة مراكش اسفي الذي كان الى وقت قريب يحمل ‘الكارت بلاونش’ لدخول القصر متى شاء ، أصبح مغضوباً عليه ، خصوصاً بعدما تبين أن مثل هؤلاء المسؤولين ممن لا يعير أي اهتمام لخطابات المٓلك و دعواته الى اعطاء المثل في تدبير معقلن للشأن العام ، وأصبح غير مرغوب فيه ، رغم صفة ‘المُكلف بمهمة بالديوان الملكي’ وهي الصفة التي ظل يستغلها كما يستغلها أفراد عائلته و مقربوه .

مصدرنا شددت على أن خشيشن ينتظر إعفاؤه خلال الفترة المقبلة ، بحكم علمه بدواليب القصر ، بينما نأى أمين عام حزب ‘الأصالة والمعاصرة’ بنفسه عن تنبيه رئيس جهة ينتمي لحزبه، الى ضرورة ترشيد تدبير المرفق العام خاصة وأنه يمثل حزب الجرار وترأس الجهة باسمه .

 

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور