احتلال الملك العام بأزمور وضيفي المشاكس

+ = -

بقلم:أزلو محمد
صباح اليوم كان في زيارتي أحد الأصدقاء والزملاء الإعلاميين،حاولت مرافقته لبعض مرافق مدينتي الصغيرة،وفي غمرة التجول بين الأحياء والدروب،وبفعل بصيرته الصحفية التي اكتسبها مع تجارب حياتية مليئة بالمطبات والنجاحات ذات الوقت،آثار انتباهه الانتشار المهول للفراشة وأصحاب عربات الفواكه والخضر،والتي احتلت أركانا مهمة من ملك عام.
صمت ضيفي قليلا ،فقذفني بسؤال صاروخي دارجي المعنى والمفهوم:

  • خويا محمد واش هاد الاحتلال للملك العام من هاد اصحاب العربات والفراشة في مدينتكم وما عمرني قريت ليك شي مقال تحاول تشير فيه لهاد الظاهرة السلبية في مدينتك…
    رمقت صاحبي بنظرات محتشمة،وابتسمت ابتسامة بلا معنى سامي لها،وصمتت صمت أسوار مدينتي التائهة.
    تفهم صديقي عدم مجاراته في الحديث عن اكتشافه العظيم لفوضى مدينتي،واعتقد بأنه ربما عدم تجاوبي معه استسلاما وانكسارا واعترافا بصدق وعمق حديثه…
    لكن صاحبي لم يدرك أن صمتي ذاك كان ذا مغزى أعمق من الظاهرة التي اعتبر أنه اكتشفها بمحض صدفة وجوده بين ظهرانينا،وبما أننا الإثنين نفضل دوما المناجاة والمناقشة عبر كلمات تخطوها أيدينا،عبر القلم والقرطاس ، أو عبر النقر والتوليف،فضلت إجابته عبر هذا المقال البسيط عله يقنع بوجهة نظري القابلة للتمحيص والتدبير…
    -يا صاح:
    عشت في هذه المدينة ردحا من الزمان، ووقفت أكثر من عشرات المرات على ظاهرة احتلال الملك العام من طرف الباعة المتجولين”وهنا اندثر مفهوم التجول عند بعضهم ليصبحوا مقيمين” ولكني فضلت التغاضي عن محاربتهم بقلمي حتى لا أضيفه لجبهة الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي حاربتهم ومازالت تحاربهم في صمت مطبق…
  • يا صاح:
    عندما تاه بصرك بين فوضى احتلال هؤلاء المساكين لبضع أمتار،لم تعر لعينيك التمتع قريبا منهم،بأباطرة المحلات التجارية الكبرى والمقاهي التي أخذت من حقنا في الرصيف كما أخذت الدولة الصهيونية من حقوق الفلسطينيين المشروعة…
  • يا صاح:
    وكلمات مخزونة في جوفه تقول:
    أعطيني ميزاني…
    أعطيني مورد رزقي وعيالي…
    فأطفالي في كوخي ينتظروني
    لأجلب لهم الخبز والزاد…
    امنح عيالي فرصة العيش الليلة…
    امنح عيالي فرصة الدعاء لك بالشكر والامتنان…
  • يا صاح:
    لهذا فضلت الصمت عند سؤالك القنبلة…
    لهذا ابتسمت لك ابتسامة المسجون…
    لهذا لم ولن أستطيع مجاراتك والكتابة في موضوع اكتشافك…
  • يا صاح:
    أنا لا أشجع على الفوضى واحتلال الملك العمومي، أنا أريد البديل لهؤلاء الفئة، أريد من السياسيين والمنتخبون ورؤساء الجماعات إيجاد الحلول لهذه الفئة لأنها منا ونحن ننتمي لها…
    وأخيرا أريد إن لم تستطيعوا توزيع العدل بالقسط المستقيم،أن توزعوا الظلم بعدل مستدام…
طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور