تطوان تنبعث من جديد

+ = -

ذ. منير هدوبة

خرجنا من عنق الزجاجة بمشقة كبيرة؛ وهذا أمر يجب أن نستحضره في بداية الدوري القادم .. كان من المفروض أن تكون فرحتنا بالفوز استحقاقا له ونحن في الصدارة أما والحالة هذه فيجب أن نكون أكثر واقعية ولانجامل أنفسنا بفرحة وهمية..

تتبعنا المباراة وقلوبنا ترجف خوفا من إنتكاسة لن نقوم بعدها ولاكن الله لطف .. يجب ألا ننظر لكرة القدم على أنها لعبة للتسلية أو الترفيه فقط بل هي أحد أهم السبل لوقاية شبابنا من إدمان المخدرات والإنحراف الأخلاقي وسبيل لصحة جسدية جيدة و هي أيضا متنفس لهم من بعض الأزمات والاضطربات النفسية التي قد تعتريهم خصوصا في مرحلة المراهقة والشباب حيث تحقق التوازن النفسي والجسدي و العقلي لهم.
نعم حافظنا على ماء الوجه ولكن يجب أن يتم تقييم المرحلة السابقة وتدارك مافات .. فريق مثل المغرب التطواني له رصيده الرياضي وتاريخه الحافل بالانجازات فلا يجب أن يكون في أسفل الترتيب، حقيقة كان الأمر صعبا ولكننا استطعنا أن نربح جمهورا رائعا أبان عن شجاعة منقطعة النظير وهذا هو الأهم في الموضوع جمهور سافر خلف فريق إحتمال خسارته اكبر من إحتمال فوزه ومع ذلك لم يستسلم بل سانده إلى آخر لحظات المبارة رائع أنت ياتطواني… وجميلة عبارة المستحيل ليس تطوانيا.. عبارة عجت بها حسابات عشاق المغرب التطواني عبر الفيس.
وفي الأخير لن تكتمل فرحنا إلا وفريقنا في صدارة ترتيب البطولة القادمة وشكرا للجمهور التطواني على كل ماقدمه والقادم أفضل إن شاء الله

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور