العثماني” يعين عمر حلي عضوا بالمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي”

+ = -

إبراهيم عزيز

أصدر رئيس الحكومة قرارا بتعيين الدكتور عمر حلي، رئيس جامعة ابن زهر، عضوا بالمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.
ويأتي التعيين ضمن فئة ممثلي مؤسسات التربية والتكوين من قبل رئيس الحكومة، باقتراح من القطاعات والمؤسسات والهيئات المعنية.
ويعتبر التعيين خطوة طال انتظارها من العديد من المتتبعين للشأن التعليمي بمدينة أكادير وعلى المستوى الوطني، بعد أن أبان عن حنكته في تدبير وخلق مجموعة من المشاريع والبرامج الرائدة التي أضفت اشعاعا لجامعة ابن زهر، وكما يأتي هذا التعيين كإشارة نوعية من طرف الحكومة على تقتها في مسار جامعة ابن زهر بعد ثمان سنوات من تقلد الرئيس لمنصبه.
ويعتبر الدكتور عمر حلي من اصغر الأساتذة الجامعيين سنا (من مواليد 1964) الذين تدرجوا في رتب الدرجات العلمية الى أن عين منذ سنوات رئيسا لجامعة ابن زهر، مشوار بداه بحصوله على شهادة الباكلوريا من ثانوية يوسف ابن تاشفين ليحصل بعدها على الإجازة في الدراسات العربية من جامعة محمد الخامس بالرباط سنة 1984، ليعين بعدها أستاذا باحثا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، ثم حصل على دكتوراه الدولة من جامعة ابن زهر- أكادير.
كما تقلد الأستاذ عمر حلي مجموعة من المسؤوليات بنفس الجامعة، قبل تعيينه نائبا لرئيس جامعة ابن زهر مكلفا بالشؤون التربوية والطلابية من سنة 2005 إلى 2009 ونائبا للرئيس لعدة سنوات.
ويعتبر السيد عمر حلي من حكماء جامعة ابن زهر، الذين خبروا خبايا التسيير بالجامعة في مدة وجيزة، إبان تكليفه كنائب للرئيس السابق وخلال ترأسه للجامعة في فترة أولى، كما كان من المساهمين بقوة في حل العديد من الأزمات التي مرت منها الجامعة، خصوصا ما تعلق منها بمشاكل الاكتظاظ وقلة الأطر التربوية والإدارية، متحليا بروح الدبلوماسية والمرونة في الحوار المباشر مع مختلف المتدخلين والتي جنبت الجامعة عدة مشاكل في غنى عنها.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور