صحافي جزائري بعرض كليته للبيع للحصول على أموال علاجه بالخارج

+ = -

متابعة مجلة 24

تعاطف عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر مع الوضعية الصحية للصحافي رضا شاهين جودي، والذي عبر في تدوينة له على فيسبوك عن استعداده لـ”بيع كليته من أجل الحصول على الأموال الكافية للعلاج في الخارج”.

وبحسب مصادر إعلامية محلية فإن الصحافي جودي يعاني من مرض خطير “عجز أطباء في الجزائر وتونس عن علاجه”.

وتحول الوضع الصحي لجودي إلى قضية رأي عام بعدما التفّ حوله عدد كبير من الإعلاميين ونشطاء من المجتمع المدني، والذين أطلقوا حملة تضامنية لجمع المبالغ المطلوبة لعلاج رضا شاهين جودي في الخارج.

في هذا الصدد، نشر المدير العام لقناة النهار الجزائرية، أنس رحماني، تغريدة على توتير أكد فيها تكفل السلطات العمومية بالحالة الصحية لجودي، قائلا: “الزميل والأخ رضا شاهين جودي محل تكفل جدي وسينقل قريبا للعلاج إلى أوروبا بعد تدخل الرجال”.

Anis Rahmani أنيس

@anisrahmanidz

الزميل والأخ رضا جودي محل تكفل جدي وسينقل قريبا للعلاج إلى أوروبا بعد تدخل الرجال زاد الله من فضلهم وسترهم الله في الدنيا والآخرة. ليس شرطا أن يكون جودي صحافيا في للإستفادة من العلاج! يكفينا أننا نتقاسمنا معه الملح! لو كان الفايسبوك يوفر العلاج 😷 لوفرنا له مليون صفحة😌

وقبل هذا الحادث، دار نقاش كبير بين عدد من الجزائريين حول “الوضعية الاجتماعية للصحافيين، ولماذا يصل الحد ببعضهم إلى هذا المستوى؟”، كما خصصت بعض القنوات المحلية حصصا لتناول هذا الموضوع.

واختلفت ردود فعل نشطاء الشبكات الاجتماعية في الجزائر حول القضية بين من دعا السلطات إلى “ضرورة التكفل بوضعه”، وبين منتقد لقطاع الإعلام في الجزائر و”غياب روح التضامن بين المنتسبين إليه”.

وتحت شعار “أنقذوا حياة رضا جودي”، مضى أحد المغردين يتساءل عن خلفيات ما اعتبرها “ازداوجية” طبعت مواقف بعض الإعلاميين في الجزائر، قائلا: “لماذا يتباكى هؤلاء على الفنان رشيد طه في حين يتركون زميلهم يموت في صمت؟”.

أما معلقون آخرون ففضلوا إطلاق حملة بغرض جمع الأموال التي يحتاج إليها المعني، قصد السفر إلى الخارج وتلقي العلاج الضروري.

في حين، تقدم مدنون آخرون بالشكر إلى السلطات العمومية، بعدما قررت التكفل بحالة الصحافي رضا جودي، وكتب أحدهم: “لا أحد تكلف بعلاج الإعلامي رضا جودي بالخارج… كل الشكر لمسؤولي الدولة ورجالاتها الأوفياء الذين يعملون في الخفاء”.

المصدر: أصوات مغاربية

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور