بني ملال : افتتاح معرض تشكيلي بحضور جمهور كبير من محبي الفن

+ = -

عبد المجيد رشيدي

أفتتح السبت الماضي المعرض الفني الثنائي للتشكيليتين السعدية حناوة والصالحة الكانوني في مدينة بني ملال وشمل المعرض مجموعة من الأعمال الفنية حملت عنوان (لمسة فنية) وسيستمر المعرض الى غاية 30 يناير 2019.

حضر حفل الافتتاح جمهور كبير من الفنانين والصحفيين والنقاد ومحبي الفن الذين تجولوا في ردهات المعرض مستمعين إلى شرح عن الأعمال المعروضة من قِبل الصالحة الكانوني والسعدية حناوة ، حيث لكل منهما خصوصيتها وعوالمها التي شعر الجمهور حيالها بالإعجاب والدهشة ، كما إمتازت أعمال كل منهما بالحرفية والخبرة وعمق الموضوع الفلسفي الذين يكمن خلف كل عمل.

التشكيلية السعدية حناوة تحمل أعمالها الفنية ألوان بيئة المغرب وجماله بألوان شواطئه وجباله وصحاريه الذهبية وسمائه الصافية الزرقاء وتتميز بالأصالة في المضمون والمعاصرة في الطرح.

التشكيلية السعدية حناوة هي أحد الأسماء البارزة في الساحة التشكيلية المغربية تستخدم في لوحاتها الفنية أسلوب في غاية الروعة ، فأصبحت من الفنانين المعروفين فهي فنانة غزيرة الإنتاج فلها عدد كبير من المشاركات الوطنية ورسخت إسمها ضمن فئة الفنانات البارزات.

الصالحة الكانوني قالت : إنّ الهدف من المعرض هو تسليط الضوء على تنوع المشهد الفني في المغرب وتاريخه ، واصطحاب المشاهدين في رحلة إلى جماليات مغربنا الحبيب ، سواء من حيث الألوان التي لخصت رموزاً مهمة مأخوذة من بيئة المغرب الطبيعية ، أو من خلال صورة جديدة وفريدة من صور الرقي الفني والمستوى الاحترافي الذي وصل إليه الفن التشكيلي ببلادنا ، ما يعكس الازدهار الذي تشهده ساحة الفن التشكيلي بمختلف اتجاهاته في المغرب ، إذ ضم المعرض العديد من الأعمال المعاصرة المميزة والمتنوعة.

وتضيف الكانوني مشاركتنا في المعرض الثنائي تمثل دافعاً قوياً لتقديم الفن المغربي للعالمية ولإيصال رسالة عن الفن التشكيلي المغربي المعاصر الذي وصل لمرحلة متقدمة جداً بين فنون العالم .

الفن بالنسبة للصالحة الكانوني من أفضل الطرق لمناصرة القضايا الإنسانية وخصوصاً قضايا النساء وتواصل قائلة : أتمنى أن يكون الفن قادراً على تغيير ولو جزء بسيط من الأفكار المغلوطة تجاه قضايا المرأة وأن يسهم بشكل كبير في التوعية المجتمعية للحد من معاناة المرأة المغربية.

وبذلك تعطي الصالحة الكانوني هوية جديدة للشخصيات النسائية المغربية في أبرز الأعمال التشكيلية ، كما أنها تمنح فرصة للمشاهد كي يعيد استكشاف هذه الشخصيات بكل تفاصيلها وتعبيراتها التي تعكس ليس فقط اهتماماتها ورغباتها ، بل والأهم من ذلك معاناتها.

هكذا غلبت التشكيلية الصالحة الكانوني على لوحات الفن التشكيلي بمدارسه المختلفة تصوير المرأة شكلاً ومظهراً ، وأحست أنها انتصرت لبنات جنسها ، فهي تخرج من هذا الإطار الضيق إلى إطار أكثر رحابة ، فالمرأة في رأيها مكبلة اجتماعيا، ولذا رسمتها وأبدعت…

معرض بني ملال مثل فرصة نادرة للقاء أجيال الفن التشكيلي المغربي ، ويبرز الفن التشكيلي في المغرب عبر نافذته التي يفتحها أمامهم على العالم من خلال المعرض الذي يهدف إلى تعريف الحاضرين والمتتبعين بالمنجز الفني للمبدعتينن المتألقتين السعدية حناوة والصالحة الكانوني ، كما يمثل المعرض خطوة رائدة وجادة ومهمة تجاه دعم وتشجيع هؤلاء الفنانين وتسليط الضوء على أعمالهم المستوحاة من الثقافة المغربية الأصيلة بما يؤكد على ثراء أعمالهن الفنية .

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور