مكناس..بسبب المال قتل والده بصفرو واختبأ في منزل عشيقته

مكناس..بسبب المال قتل والده بصفرو واختبأ في منزل عشيقته

تمكنت عناصر الدرك الملكي بسرية صفرو بتنسيق مع المصالح المركزية بالقيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، من إيقاف شخص عشريني ارتكب جريمة قتل بشعة في حق والده، ليلة السبت الماضي.

وأكدت الأخبار التي أوردت التفاصيل أن عناصر الدرك داهمت مسكنا بمدينة مكناس، يعود إلى عشيقته، اختبأ به المتهم مباشرة بعد تصفية والده بواسطة السلاح الأبيض، وسط بيت العائلة بمدينة صفرو، وقد تم اعتقاله رفقة عشيقته العشرينية التي وجدت نفسها في قلب الفضيحة، حيث وجهت إليها النيابة العامة تهمة التستر على جريمة وعدم التبليغ عن منفذها واحتضانه.

وقادت عناصر الدرك الجاني، وهو من أصحاب السوابق القضائية، إلى مقر الدرك الملكي بسرية صفرو، إلى جانب عشيقته، حيث تم وضعهما رهن الحراسة النظرية من أجل البحث التمهيدي الذي أشرف عليه الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس، قبل أن يقوم هذا الأخير مباشرة بعد إحالتهما عليه، صباح الاثنين، بتحويلهما إلى قاضي التحقيق من أجل استنطاقهما تفصيليا، وقد تقرر إيداعهما السجن بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد بالنسبة إلى الأول، وعدم التبليغ عن جناية رغم العلم بوقوعها بالنسبة إلى عشيقته العشرينية.

وحسب جريدة الأخبار دائما، فإن المتهم الذي غادر السجن، قبل أيام قليلة فقط، في نزاع حاد مع والده، بعد أن رفض تمكينه من مبلغ مالي لإرضاء عشيقته، وتلبية طلباتها، حيث كانت تضعه تحت ضغط متواصل بتوفير الأموال، خاصة أن والد عشيقها كان يتوفر على محل للمتلاشيات

(لافيراي) بمدينة صفرو، قبل أن يضيق هذا الأخير ذرعا بكثرة الطلبات، ويقرر وقف دفع الإمدادات المالية، ما دفع الجاني إلى الانتقام من والده وتصفيته على الفور، باستعمال السلاح الأبيض، حيث وجه إليه طعنة قاتلة أردته قتيلا بدرج المنزل.

وتفاعلت عناصر الدرك الملكي بصفرو مع الواقعة بالجدية والسرعة اللازمتين، حيث تمكنت في ظرف ساعات من اعتقال الجاني، بشقة وسط مكناس، كان يكتريها رفقة عشيقته، وقد اعتمدت عناصر الدرك على تسجيلات كاميرا كان الهالك قد وضعها بزوايا المنزل وماله المجاور من باب الاحتياط، حيث أظهرت تفاصيل الجريمة، وحددت هوية القاتل، وسط ذهول الجميع، أن الأمر يتعلق بفلذة كبده.

وقد تعقب المحققون تنقلات المتهم، بتنسيق مع المصالح المركزية بالقيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، إلى حين العثور عليه مختبئا رفقة عشيقته بمدينة مكناس، بعد أقل من 24 ساعة على ارتكابه الجريمة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *