لوبيات الفساد بسيدي رحال تتلاعب وتعرقل مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية:

+ = -

مجلة 24:

بعد سنوات من تطبيق مشاريع فاشلة وأخرى وهمية, ولوبيات تحكمت في خريطة المشاريع التنموية داخل منطقة سيدي رحال الشاطئ ,و بين غاضب مستاء من نوعية ووضعية مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المنجزة والعالقة بتراب إقليم برشيد وبالتحديد بالمنطقة السابق ذكرها ، ومحبط متشائم من طرق وأساليب تعامل المشرفين محليا في عمليات انتقاء المشاريع ودراستها وتنفيذها على أرض الواقع … سال مداد جمعية التقدم بعدة رسائل على مكتب السيد عامل اقليم برشيد، عن اعطاء انطلاق برنامج المبادرة لسنة (2019)، إذ راسلت كل الجهات المعنية مطالبة بإنصافها والاهتمام بمشاريعها، ودعمها ماديا ومعنويا من أجل إنجاح مخطط المبادرة وتغيير وجه سيدي رحال الشاطئ العبوس.

بدل التحدث عن مشاريع فاشلة وأخرى عالقة وثالثة بلا هوية، يصعب تصنيفها داخل مجالات وأهداف المبادرة و جمعيات محظوظة، تلقت مشاريع قيمتها المالية فاقت المعتاد والمسموح به .

ما رصد لجماعة يقال انها فقيرة، وأخرى وهمية شكلت أساسا لحمل مشاريع لجنة المجلس الجماعي لسيدي رحال الشاطئ.

لا يكاد يمر يوم دون أن يكشف عن تلاعبات وتجاوزات وإقصاء ممنهج، فرضته لوبيات تحكمت طيلة مسار المبادرة في خريطة المشاريع ونوعيتها.

شكايات قال المتضررون إنها كانت توضع من طرفهم بمكتب الضبط بالجماعة المحلية و يتم إخفاؤها، علما أن المشتكين الذين لا يتوصلون بوصولات الاستلام، يظلون ينتظرون استدعاءهم للكشف عن قضاياهم… حديث عن مشاريع فاشلة وأخرى عالقة وثالثة بلا هوية يصعب تصنيفها داخل مجالات وأهداف المبادرة، وعن جمعيات محظوظة تلقت مشاريع قيمتها المالية فاقت ما رصد لجماعة سيدي رحال الشاطئ المصنفة من بين أغنى الجماعات وطنيا، والمستهدفة بمشاريع كبيرة مثل مطار وملعب الكولف كمشاريع ذات قيمة عالية ، وأخرى وهمية شكلت أساسا لحمل مشاريع اللجنة الإقليمية، وحديث عن إقصاء ممنهج لجمعيات نشيطة بالمنطقة ، وعن مشاريع كان حريا إنجازها من طرف قطاعات أخرى في التعليم والتجهيز والسكن والصحة. هي مشاريع لم تنجز بالدقة والمواصفات اللازمة، بعضها كشفت عيوبها بعد التفكير فيها ، وبعضها أنجز وظل بدون أهمية بسبب موقعه أو لغياب الوسائل البشرية والمادية لتدبيرها، كالسوق النموذجي والملعب البلدي لسيدي رحال الشاطئ وغيره من المشاريع القابعة في رفوف الجماعة .

هذه هي مطالب الساكنة التي توسمت خيرا في منتخبين متعاقبين وآخرون يزاولون مهام التسيير الجماعي، ويتمنون تحقيق مشاريع أخرى من خلال المبادرة . طالبت جمعية التقدم اليوم بمنطقة سيدي رحال الشاطئ، بضرورة فتح تحقيق من طرف عامل عمالة برشيد، لملف مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المنجزة والعالقة بتراب الجماعة ، والوقوف على التشكيلات المعتمدة في اللجان المحلية التي أقصت النسيج الجمعوي، ومنحت مشاريع جاهزة لجمعيات محظوظة، ولأخرى أسست خصيصا لتبني بعض المشاريع.

كما طالبت بتشكيل لجنة للتدقيق في نوعية بعض المشاريع التي لا تدخل في إطار أهداف المبادرة الملكية، وفحص وثائق وفاتورات تلك المشاريع لدى حامليها ومراقبيها، والوقوف على مستوى إنجازها، خصوصا أن هناك مشاريع واهية ووهمية حسب ممثلي الجمعيات، ومشاريع أنجزت وأخرى عشوائية بدون تصاميم ودراسات قبلية دقيقة،وثالثة لا زالت عالقة بسبب صعوبة التنفيذ أو نقص في السيولة المالية.

ولعل أغرب ما أثار جدلا كبيرا بالمنطقة والإقليم، مشروع المبادرة الحالي الخاص بسوق مريم ، الذي ناضلت من أجله جمعية التقدم للتجار المتجولين بمنطقة سيدي رحال، وبالضبط الذين نالهم الهدم منذ ثلاتة سنوات بسوق حي مريم والذي قطع أشواط كبيرة لتهيئة البنية التحتية لسوق نموذجي خاص بالمنطقة السياحية ،علما أن الجمعية مستعدة لإعطاء السوق أهمية خاصة للنهوض بوضعية التجار المحليين، وتحسين مردودهم اليومي، إذ تم وضع دراسة خاصة لذلك وتحت مطالب التجار، ومن خلالها يطالب التجار باعطاء الانطلاقة للمشروع خاصة أنهم فقراء وبالكاد يتدبرون قوت يومهم بالعمل أو البيع والشراء بالسوق اليومي ، ويطالبون بتوفير عربات تجارية تليق بهم لتحفظ لهم حقوقهم في الأماكن التي يملكونها وتقيهم معاناتهم، طيلة السنة من برد وشتاء وحر مع التغيرات المناخية.

هذا من جهة أما من جهة، أخرى فما يعترض سبيلهم هو بعض المسؤولين من الجماعة المذكورة بمحاولات تفرقة التجار ،بخلق الفتنة والتحريض وسب وشتم في شخص عامل اقليم برشيد، وبعض المسؤولين الساهرين على تسليم المبادرة وكذا في حق المكتب الإداري لجمعية التقدم صاحبة المشروع .

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور