إعدام الأشجار بشارع محمد الخامس بأزمور يثير استنكار البعض وتساؤلات البعض الآخر

+ = -

مكتب أزمور:أزلو محمد
أقدمت جماعة أزمور صباح اليوم الخميس 18 أبريل الجاري،على عملية اجتثات الأشجار بطول الشارع الرئيسي للمدينة، وبالضبط من أمام محطة البنزين إلى حدود درب عبد الجليل.
هذه العملية آثارت استنكار العديد من ساكنة المدينة،الذين اعتبروا الأمر سابقة في تاريخ هذه المدينة التي كتب لمسؤوليها الإجهاز على كل ما يشهد لها بتاريخها المجيد.
وبعيدا عن الدور الفعال الذي تلعبه الأشجار في
في تنقية الجو بإمتصاص ثاني أكسيد الكاربون وتوفير الأكسجين اللازم للتنفس،وكذلك حفاظها على التوازن الايكولوجي، ومساهمتها في توفير الضلال وتلطيف الأجواء أثناء الحر والوقاية من حرارة الشمس ،نتساءل رفقة العديد من ساكنة المدينة،عن الأسباب الكامنة وراء هذا القطع الجائر في حق البيئة؟
وهل هناك استراتيجية بديلة خطت في دفاتير هذا المجلس العقيم،تعيد معها للشارع المذكور رونقه وجماليته ،وبطبيعة الحال في نطاق بيئي صحي.
وهل إقدام الجماعة على هذه العملية كان أحادي الجانب أم باستشارة المعنيين بالبيئة؟
وما رأي الجمعيات البيئية في الأمر؟
هي تساؤلات يطرحها العديد من ساكنة مدينة أزمور ونحن رفقتهم ننتظر الإجابة الشافية.
للإشارة فعندما يقدم شخص ما على محاولة قطع أي شجرة أو نخلة أمام منزله، بسبب أنها تعيقه في شيء ما، يعاقب طبقا لفصول القانون، فهل بهذا أباح المجلس المحلي بأزمور لنفسه ما يمنعه على المواطنين ؟؟

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور