” الفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان في القطاع الحر ستخوض مسيرة الغضب بمدينة الرباط “

+ = -

ابراهيم عزيز : مجلة 24

قررت الفيدرالية الوطنية للأطباء الأسنان في القطاع الحر ، تنظيم مسيرة أطلقت عليها “مسيرة الغضب”،وذلك يوم الإثنين 11 فبراير، بعاصمة المغرب الرباط.

وجاءت هذه المسيرة إثر رفض الفيدرالية للإجراءات الضريبية الجديدة المفروضة على أطباء الأسنان، والتي يضمها قانون المالية 2019، خاصة في إطار اقتطاع الضرائب من المنبع المفروض على مداخيل الإيجار والفوترة الإلكترونية ،معتبرة أن هذا الإجراء الذي صدقت عليه مديرية الضرائب حدد أجله في غياب اتفاق نهائي مع فيدرالية أطباء الأسنان.

ومن هذا الصدد دعت المديرية بتسريع وتيرة التشاور حول النصوص التطبيقية للقانونين 98-99 و 99-15،المهتمين بالتقاعد والتغطية الصحية ،من حيث الدخل الجزافي المقترح من طرف المهنيين خلال الإجتماع المقام في يوم 28 دجنبر من السنة الماضية ، منددة بأنها لن يفرض عليها تطبيقا للنظام إذا ما تم الإعتماد على هذا الدخل الجزافي، مراجعة بتعويض السياسة الجبائية الحالية الخاصة بالقطاع الحر لطب الأسنان، بنظام جبائي منصف يعتمد على مبدأ العدالة الضريبية التي أتى بها الدستور،بالإضافة إلى ضرورة الإلتزام بالطابع الاجتماعي والإنساني للقطاع.

وزيادة على ذلك تطالب الفيدرالية بمراقبة أشكال الممارسة الغير قانونية لمهنة طب الأسنان، وكذا إغلاق محلاتها طبقا لما نصت به للقوانين، و المصادقة على القانون 14-25 الذي يخص صانعي الأسنان حسب النسخة التي إعتمدها البرلمان.

لقد إعتبرت الفيدرالية الوطنية للأطباء الأسنان أن هذه المسيرة ما هي إلامرحلةنضالية أولى لسلسلة من الإجراءات التي سيتم الإعتماد عليها اإذا ألزم الأمر ،وبالرغم من رفض الحكومة ستبقى جميع مطالب الفيدرالية حبرا على ورق.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور