سطات : اعتصام مفتوح لتجار سوق القرب بأولاد مراح

+ = -

مجلة 24 – سطات

يخوض تجار سوق القرب بأولاد مراح بإقليم سطات ، مند يوم أمس الجمعة ، اعتصاما مفتوحا أ مام باشوية أولاد مراح وذلك احتجاجا على الأضرار الجسيمة التي لحقت بهم و تجاهل المسؤولين لعدد من المطالب المشروعة و التي من شأنها ضمان نجاعة هذه الأسواق و استجابتها للمعايير التي تجلب الطلب بشكل مغري.

و رفع المعتصمون شعارات تندد بالتصميم العشوائي للسوق و غياب المرافق الضرورية ، و هو الأمر الذي يتسبب في انعدام الرواج التجاري والضيق و سوء التنظيم .

و اعتبر المحتجون على حد تعبيرهم ، أن هذا السوق يعد “مقبرة ” لهم ولسلعهم اذ عجزوا عن تسديد واجبات السلع والكراء علما ان غالبيتهم يعانون الهشاشة والفقر، و ذلك نتيجة الزج بهم في هذه المنشأة الشبيهة ب “الإسطبل” في حين لازالت عربات الباعة المتجولين تجوب شوارع المدينة .

و حمل المعتصمون ، السلطات المحلية و على رأسهم الباشا ، مسؤولية تدبير هذا المشروع التنموي الذي لم يجد من الحكماء و المختصين للسير به في الطريق الصحيح ، حيت اعتمدت السلطات المختصة على ملاحظات جمعية مسيرة لا يملك أعضاؤها التجربة و الحنكة و على معطيات أعوان السلطة المغلوطة و بالتالي فإن الأمر يتعلق بضرب سافر للحكامة والديمقراطية التشاركية.

و أكد تجار السوق ، أن المسؤولين لم يوفوا بتعهداتهم لإنجاح المشروع والاجراءات المصاحبة كمحاربة الباعة العشوائين واغلاق الدكاكين الغير المرخصة، علما ان بلدية اولاد مراح تعاني الفقر والتهميش وسوء التسير، وغياب دراسة واقعية للمشاريع الموجهة للفئات الهشة.

كما اكذ تجار هذا السوق انهم ماضون في معركتهم النضالية تحت شعار حقنا في العيش الكربم، حتى تحقيق مطلبهم والمتمثل في ايجاد حل بديل اذ اعتبرو هذا المشروع فاشلا وهذا السوق لايصلح للتجارة لتصميمه المبهم وبعده عن منطقة الرواج وعزلته القاتمة.

ويطالب المعتصمون الجهات الاقليمية والجهوية بالتدخل وانصافهم بعد الحيف والامبالات التي ينهجها المجلس البلدي والسلطة المحلية والجمعيةالمسيرة لهذا الفضاء .

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور