شرملة رجل أمن بآزمور هو عنوان لتسيب أمني بالمدينة:

+ = -

مدير مكتب أزمور:أزلو محمد


عندما رفعنا سيوف أقلامنا، مطالبين السيد الحموشي بتصويب منظاره نحو أزمور، حيث أشرنا بأن المدينة تعيش تسيبا أمنيا واضحا وجليا، لم نكن نبالغ في الأمر،فأقلامنا لم تشر لذلك إلا بعد أن طفح كيل الساكنة، وحين قامت المديرية الإقليمية بالجديدة،بتعزيزات أمنية بأزمور، صفق البعض للأمر،وتنفس آخرون الصعداء لهذه البادرة المتخذة من طرف المديرية الاقليمية، لكننا نبهنا أن المدينة ليست بحاجة لتعزيزات أمنية لحظية تأتيها من الجارة الجديدة،بل أزمور بحاجة لرجالات أمنية قارة قادرة على احتواء ظاهرة الكريساج التي أصبحت عنوانا للعديد من مقالاتنا،أشرنا خلالها بأن أزمور محتاجة لتغيير بعض الوجوه من رجال الأمن بمفوضيتها… أزمور بحاجة لتعزيزات بشرية ولوجيستيكية دائمة… أزمور بحاجة لفتح بناية للشرطة طال إنتظار الساكنة لتدشينها…
اليوم تعرض أحد رجال الأمن للتشرميل من طرف أحد المجرمين،عندما كان الأول في مهمة لإيقاف الأخير،لكن المجرم باغث الضابط بطعنة تسببت في نقله للمستشفى، ليتحول اتجاه سيف المجرمين من المواطنين العاديين نحو حماة الوطن،فهل ستتحرك الآن بعد هذه الجريمة المديرية العامة للأمن الوطني لتعزيز مفوضية أزمور برجال إضافيين وموارد لوجيستيكية؟؟
نترك تساؤلاتنا تحوم في سماء أزمور علها تجد لها إجابات شافية…

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور