انتشال شاب غرق بواد أم ربيع ببولعوان و معاناة شباب المنطقة من غياب مسابح عمومية

+ = -

انتشلت عناصر فرقة الغطاسين التابعة للوقاية المدنية التي حضرت من مدينة الجديدة، شابا لم يتجاوز عقده الثاني من وسط أوحال واد أم الربيع و بالضبط على مستوى قنطرة بولعوان، و ذلك بعد زوال اليوم الخميس 15 غشت الجاري.

الشاب الذي لقي مصرعه غرقا و المسمى قيد حياته جلال عليوي، ينحدر من منطقة اولاد احريز بإقليم برشيد، بعدما كا في رحلة استجمام بمعية أصدقائه، لكن نزهته تحولت إلى فاجعة ألمت بأصدقائه و العشرات الأشخاص الذين كانوا متواجدين هناك وقت الفاجعة.

وفور إشعارها بالحادث، حضر إلى عين المكان كل من الدرك الملكي و أيضا السلطات المحلية في شخصها قائد قيادة خميس المتوح اقليم الجديدة، حيث تم الإتصال بالوقاية المدنية بمدينة الجديدة و معها فرقة الغطاسين، هذه الأخيرة الي عملت على انتشال جثة الهالك من وسط أوحال واد أم ربيع ، فيما تجمع العشرات من ابناء هذه المنطقة و ايضا زوارها لتتبع عملية انتشال الجثة من وسط مياه أم الربيع.
للإشارة فالسباحة تحت قنطرة بولعوان تحصد العشرات من الزوار و ابناء المنطقة، نظرا لخطورتها و صعوبة أوحالها، و أغلب الذين يلقون مصرعهم غرقا بها لا تكون لهم دراية بصعوبة السباحة فيها، بالإضافة إلى غياب علامات تشير إلى منع السباحة بهذه القنطرة.
هذا و تشهد كل من جماعة أحد ولاد فرج إلى جماعة منطقة بولعوان مرورا بجماعة خميس متوح، من غياب مسابيح عمومية، مما يضطر شبابها و أطفالها من شدة الحرارة التي تشهدها المنطقة صيفا، إلى السباحة في الأبار و تحت القنطرات و مجاري للسقي، و مصرع العديد منهم كل سنة.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور