انتحار قاتل أمه يجر دركيين للتحقيق

+ = -

استمع ضباط الفصيلة القضائية بالقيادة الجهوية للدرك الملكي ببني ملال، نهاية الأسبوع الماضي، في محاضر رسمية إلى دركيين بالمركز الترابي بالفقيه بنصالح، بتعليمات من الوكيل العام للملك، بسبب تقصيرهما في حراسة مركز المعتقلين، بعدما انتحر موقوف داخل مخفر المركز الترابي في غفلة منهما.

كما فصل ملف المكلفين بالحراسة عن ملف رئيس المركز الترابي الذي استمعت إليه فرقة إدارية في انتظار إصدار عقوبة إدارية في حقه، فيما سيحال الدركيان على أنظار النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بنصالح لترتيب الجزاءات الزجرية في حقهما.

وأوضح مصدر مطلع على سير الملف أن ضباط الفصيلة القضائية استنطقوا الدركيين خمس ساعات، وأمرت النيابة العامة بالتحقيق معهما في حالة سراح، حول مكان وجودهما أثناء استعمال المعتقل لفيفا لغطاء وربطه بإحدى جبنات مركز الاعتقال، في الساعة الثالثة من ليلة 29 يوليوز الماضي، قبل أن يتفاجأ أحد عناصر الحراسة به ميتا، ما تسبب في حالة استنفار أمني قصوى، وحضر مسؤولون من سرية الدرك الملكي بالفقيه بنصالح.

واستنادا إلى المصدر نفسه، أمر الوكيل العام للملك ببني ملال بإحالة الدركيين في حالة سراح على وكيل الملك بالفقيه بنصالح، فور الانتهاء من البحث التمهيدي ومراجعة تسجيلات الكاميرات المثبتة داخل مركز الاعتقال.

وللتذكير، فإن الهالك الذي يبلغ من العمر 34 سنة  قد أجهز على والدته بالجماعة القروية “لكريفات” بركلة في بطنها تسببت في وفاتها، إذ نقلت إلى مستشفى الفقيه بنصالح وبعدها المركز الاستشفائي الجهوي بني ملال ثم المستشفى الجامعي ابن رشد بالبيضاء، لتلفظ أنفاسها الأخيرة بسبب نزيف داخلي، وأمرت النيابة العامة بتشريح جثتها للتأكد من الأسباب الحقيقية للوفاة، كما أسندت الأبحاث التمهيدية من جديد إلى المركز القضائي بالفقيه بنصالح.

وأظهرت الأبحاث التي بوشرت أثناء وضع الهالك رهن الحراسة النظرية قبل انتحاره، أنه طلب من والدته مبلغا ماليا فرفضت فتخاصما ثم ركلها على البطن، فسقطت أرضا، ونقلت إلى المستشفى، قبل أن يتفاجأ بوفاتها، وأوقفته عناصر المركز الترابي للدرك الملكي ووضعته رهن الحراسة النظرية، وفي الوقت الذي استمعت إلى أقواله في محاضر رسمية، وكانت تنتظر فيه صدور نتائج التشريح النهائي، تفاجأت بانتحاره، وأحيل بدوره على مستودع الأموات ببني ملال لإجراء تشريح على جثته، ويحقق المركز القضائي في الموضوع.

متابعة…

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور