مقالع الرمال بسيدي علي بنحمدوش واثنين اشتوكة تحت مجهر لجن خاصة:

مقالع الرمال بسيدي علي بنحمدوش واثنين اشتوكة تحت مجهر لجن خاصة:

2020-07-29T21:35:24+01:00
2020-07-29T21:35:26+01:00
مجتمع
29 يوليو 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد

مكتب أزمور:


قامت صباح اليوم الأربعاء 29 يوليوز 2020, لجنة من عمالة الجديدة ووزارة التجهيز مرفوقة برجال الدرك والسلطات المحلية، بزيارة العديد من مقالع الرمال المتواجدة بكل من تراب جماعتي سيدي علي بنحمدوش واثنين اشتوكة، وذلك للوقوف على مدى احترام هذه المقالع للقانون سواء البيئي أو قانون رقم 27.13 الخاص بتنظيم المقالع.
للإشارة فقد عاين طاقم “مجلة 24”, خلال مروره من طريق الولجة،تواجد العديد من المقالع وكثبان رملية تحجب الأعين، ليطرح تساؤل حول مدى احترام كل هذه المقالع للقانون.
كما عاينا خلال مصادفتنا للجنة المراقباتية اليوم، بأن إحدى المقالع ظلت موصدة في وجههم، حيث تحجج الحارس بأنه لا يتوفر على مفاتيحها، وقام بمصاحبة اللجنة لباب آخر وقام بفتحه، الشيء الذي يثير أكثر من تساؤل، ويفتح باب للتأويلات وبالتالي يتوجب فتح تحقيق في الموضوع.
الكل يدرك التقرير الأسود للأمم المتحدة حول مافيات الرمال،حيث حذرت خلاله المغرب من تدمير رمال الشواطئ المغربية من طرف هذه المافيات،واعتبرت بأن الاستغلال المفرط وغير القانوني يهدد بالفيضانات والجفاف.
كما اعتبرت الأمم المتحدة في تقريرها،أن المغرب يوجد ضمن الدول التي تعاني من استخراج الرمال الساحلية بطرق غير قانونية، وأن نصف الرمال المستعملة في المغرب (حوالي 10 ملايين متر مكعب في السنة) تأتي عن طريق استخراج الرمال الساحلية بطرق غير قانونية.
وفي انتظار ما سيسفر عنه تقرير اللجنة التي قامت بزيارة لهذه المقالع،لنا عودة للموضوع بالتفصيل..

IMG 20200729 WA0135 - majala24
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.