فريق الدفاع الحسني الجديدي يصدر بلاغا و يجري مقابلته أمام الرجاء اليوم

فريق الدفاع الحسني الجديدي يصدر بلاغا و يجري مقابلته أمام الرجاء اليوم

2020-07-27T19:14:29+01:00
2020-07-27T19:14:47+01:00
رياضة
27 يوليو 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين

عقد المكتب المديري لفريق الدفاع الحسني الجديدي مساء يوم أمس الأحد اجتماعا طارئا بدعوة من منخرطي الفريق، تجسيدا للمنهج التشاركي و احترام المؤسسسات و ذلك لمناقشة تداعيات قرار اللجنة المركزية للاستئناف التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم و القاضي بتأييد الحكم الابتدائي الخاص بإعادة برمجة مباراة الدفاع الحسني الجديدي والرجاء الرياضي.

الاجتماع عرف حضور اللجنة القانونية المنبثقة عن المكتب المديري المتتبعة لهذا الملف و التي بسطت أمام منخرطي الفريق حيثيات المسطرة التي اتبعت أمام اللجنة المركزية للاستئناف، كما أوضحت كذلك الشروط الشكلية و الموضوعية التي من شأنها تقوية ملف الدفاع الحسني الجديدي عند اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي.

و قد أكد الحضور عن شكرهم للجماهير الدكالية و المغربية لتضامنهم مع الفريق و كذا تفهم مشاعر كل الاصوات المنادية بمقاطعة المقابلة مع التأكيد ان هذه المرحلة تستوجب خطاب الوحدة والتآزر و رفع المعنويات و الحفاظ على الثوابت التاريخية للفريق، كما ثمنوا مجهود اللجنة القانونية المنبثقة عن المكتب المديري و تزكية جميع قراراتها بما فيها اللجوء إلى المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي و أكد المنخرطون وبالاجماع على ضرورة تفادي أي خلل شكلي أو مسطري قد يعيب دعوى الدفاع الحسني الجديدي المقدمة أمام محكمة التحكيم الرياضي.

و خلص هذا الاجتماع مع مؤسسة المنخرط بالاتفاق على إجراء مقابلة اليوم أمام فريق الرجاء الرياضي المبرمجة ابتداءا من الساعة الثامنة مساءا بملعب العبدي بالجديدة، و ذلك في إطار احترام قرارات المؤسسات و التناغم مع المساطر التحكيمية الدولية للحفاظ على مشروعية حق فريق الدفاع الحسني الجديدي أمام محكمة التحكيم الرياضي.

ويؤكد المكتب المديري لفريق الدفاع الحسني الجديدي مرة أخرى، أنه لن يتوانى أبدا في الدفاع عن مصالح الفريق ولن يدخر جهدا في أن يسلك جميع السبل الممكنة لإنصافه وضمان حقه المشروع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.