الاتحاد المحلي لنقابات سطات في طليعة الكفاح الاجتماعي

nouhaila
نقابيات
آخر تحديث : السبت 16 أكتوبر 2021 - 10:46 مساءً
الاتحاد المحلي لنقابات سطات في طليعة الكفاح الاجتماعي

أصدر الاتحاد المحلي لنقابات سطات يوم السبت 16 أكتوبر2021 بلاغا ضمنه،الشكر لمندوبي العمال وممثلي الموظفين في حضيرة اللجان الثنائية، على دعمهم القوي للوائح الاتحاد المغربي للشغل والتي بوأت منظمة الاتحاد المغربي للشغل المرتبة الأولى، إقليميا وجهويا ووطنيا.

كما توجه بأحر التشكرات لمناضلي الشبيبة المغربية العاملة بسطات، وأطرها الشبابية وعلى رأسهم الأخ الكاتب العام للشبيبة، هذا التنظيم الذي ساهم وبقوة في كل محطات الاستحقاقات المهنية، واتساع عملهم النضالي في وسط العمال، بوحدات القطاع الخاص والمؤسسات العمومية، بالإقليم.. وأيضا إلى كافة مناضلي الجامعات الوطنية المنضوية تحت لواء الاتحاد.

وأشاد بدور الكاتب العام لشبيبته عل تمثيل الاتحاد المحلي بالمكتب المركزي كمراقب وفارز وأمن من موقعه الوقوف دون حدوث أي تجاوزات في عمليات الاقتراع.

وذكر الاتحاد المحلي لنقابات سطات في بلاغه بأهم المحطات النضالية التي خاضها إلى جانب العاملات والعمال، معتبرا أن محطة الاستحقاقات المهنية لم تكن سوى المدخل الطبيعي، لكي يكون الاتحاد المغربي للشغل، طليعة للكفاح وسط العاملات والعمال وبالأخص وسط شبيبة الإقليم والعمل على تأطيرها، بخلق نادي رياضي لكرة القدم ونادي مماثل للكرة النسوية.

وعبر الاتحاد عن مواقف المبدئية، حيث ظل دوما مصطفا وملتحما وقائدا لكفاحات الطبقة العاملة بكل مناضلاته ومناضليه، مع عاملات وعمال (بنة فود) والتفاوض من أجل تعويضهم تعويضا ملائما لما لحقهم من طرد جماعي، بعد توقف الوحدة الانتاجية، وتنظيم عاملات وعمال بولمان وانتزاع العديد من المكاسب الاجتماعية لفائدتهم وخلق شراكة نموذجية، مع المؤسسة عبر الحوار والتفاوض البناء والمثمر، والحضور بتأطير عمال المناولة بلفارج هولتسيم سطات، وتوج هذا المسار بدخول الاتحاد المغربي للشغل إلى هذه الوحدة الانتاجية، بعد أن راكم نضالات متعددة، توجت بإبرام اتفاقية والتوقيع عليها مع الإدارة لضمان استقرار عمال المناولة، ونزع فتيل التوترات التي ظلت قائمة لمدة، كما ظل يساند كفاحات الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بالحضور في معاركهم، والمشاركة في كل المحطات النضالية للمؤسسات العمومية والشبه العمومية بالإقليم. ووقفنا بحزم ضد عمليات هدم واجهات المقاهي، ونددنا بهذا السلوك القمعي الذي انزاح عن أسس التنمية المحلية.

وتم تعزيز صفوف الاتحاد، بالتحاق موظفي جامعة الحسن الأول بسطات وهم نخبة من المناضلين الأوفياء للطبقة العاملة.

وأكد الاتحاد على أن اختياراته المبدئية ظلت تسعى على الدوام، لتوحيد النضالات العمالية، باعتبار أن وحدة الكفاح أمر لا غني عنه في أي حركة نضالية، من أجل صيانة المكاسب وحماية حقوق وكرامة العمال في مختلف المؤسسات الانتاجية والخدماتية والإدارية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق