المنتخب المغربي بقيادة خليلوزيتش يتعادل أمام منتخب بوركينافاسو في أول اختبار

+ = -

لحسن مرزوق

لم يستطع المنتخب المغربي تحقيق نتيجة جيدة ، تنسيه مرارة الإقصاء المذل من كأس أفريقيا الاخيرة امام منتخب متواضع البنين ، و التي أقيمت فوق الأراضي المصرية، و اكتفى بتعادل إيجابي أمام منتخب بوركينا فاسو.

و قد أفلت المنتخب المغربي من هزيمة ساحقة أمام المنتخب البوركينابي، بالتعادل غير مقنع، في مباراة التي أقيمت أطوارها بالملعب الكبير بمراكش مساء يوم الجمعة 6 شتنبر الجاري، و ذلك استعدادا لإقصائيات كأس أمم افريقيا التي ستبدأ خلال شهر نوفمبر القادم.

المنتخب المغربي كان هو السباق إلى تهديد مرمى الخصم عبر كل من زياش و المرابط ، لكن كانت الهجمات كانت تنقصها متمم العمليات و التركيز.
و مع مرور الوقت إزدادات ثقة لاعبي منتخب بوركينا فاسو الذي وجد عدة هفوات في دفاع المغرب من الجهة اليسرى، و هدد مرمى كل من الحارسين بونو في الشوط الأول و المحمدي في الشوط الثاني.
و في الدقيقة 48 من الجولة الثانية، أعلن الحكم الكاميروني عن ضربة جزاء بعد إسقاط اللاعب درار داخل مربع العمليات، لكن زياش لم يكن في يومه و أهدر ضربة جزاء كما أهدر في السابق.

بعدها كثف فريف البوركينابي من هجماته، و استغل هفوات دفاع المنتخب المغربي و ايضا حارس “الأسود” محمدي ليسجل الهدف الأول في الدقيقة 71.

و قام المدرب الجديد للمنتخب المغربي خليلوزيتش بعدة تغييرات جديدة و إقحام مجموعة من الاعبين الذين غابوا في عهد المدرب السابق، و استطاع المدافع زهير فضول في آخر أنفاس المباراة في الدقيقة 88 من تسجيل هدف التعادل، و من إنقاذ المنتخب المغربي من هزيمة مذلة و في عقر داره.

هذه هي المباراة الأولى للمنتخب المغربي رفقة البوصني خليلوزيتش بعد تقلد منصب المدرب خلفا لرونارد المقال .

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور