منظمة الخبراء التجمعيين تؤكد التزامها بتعبئة الكفاءات والمساهمة في تنفيذ توجيهات جلالة الملك

+ = -

جواد شهباوي

قال محمد رضى لحميني رئيس منظمة الخبراء المحاسبيين والماليين، إن خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى العشرين لتولي جلالة الملك عرش أسلافه المنعمين، رسم خارطة طريق واضحة مبنية على تعزيز آليات التنمية البشرية بالمرور إلى السرعة النهائية لتحقيق ما يصبو إليه المواطن.
وأضاف لحميني أن منظمة الخبراء المحاسبيين والماليين التجمعيين، تفاعلت بشكل إيجابي مع مضامين الخطاب الملكي السامي، مضيفا أنه يعزز الإصلاحات، ويؤسس لأخرى في مجال التنمية السوسيو-اقتصادية بالمغرب خلال السنوات المقبلة.
واعتبر المتحدث ذاته أن المرحلة المقبلة، تفترض على الجميع اعتماد الحكامة الصارمة، في مختلف مناحي التدبير العمومي وتوظيف إمكانيات الدولة بشكل معقلن، لإنجاح مختلف السياسات العمومية المرتبطة بتأهيل الوضع الاجتماعي والاقتصادي.
وتابع قائلا ” تجديد النخب سيشكل لا محالة ركيزة أساسية للتسريع الاقتصادي والنجاعة المؤسساتية، فالأمر يتعلق بانطلاقة جديدة بكفاءات بارزة”.
وأشار لحميني إلى أن الخطاب الملكي، ركز على ضرورة تقديم اقتراحات وإصلاحات عملية في قطاعات التعليم، والصحة، والاستثمار والنظام الضريبي.
وفي هذا الإطار، شدد المتحدث على أن حزب التجمع الوطني للأحرار، ومن خلال منظمة الخبراء المحاسبين والماليين التجمعيين، منخرط في هذا التصور، ويؤكد على التزام وتعبئة الأطر الاقتصادية والمالية للحزب في تقديم مقترحات وحلول ناجعة من أجل تجويد النصوص والمساهمة في النهوض بالاقتصاد الوطني.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور