تخليد اليوم العالمي للاجئين

+ = -

تحتفي دول العالم يوم 20 يونيو من كل سنة باليوم العالمي للاجئين و قد بدأ تخليد هذا اليوم منذ سنة 2000 بعد قرار من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، ويشكل مناسبة لاستعراض مختلف القضايا والإشكالات التي تخص اللاجئين والأشخاص الذين عرضوا حياتهم داخل أوطانهم للتهديد والفارين بحثا عن السبيل لتحقيق آمالهم و إعادة بناء حياتهم في جو يطبعه الأمن والأمان.

وفي إطار احتفاء المغرب كسائر دول العالم باليوم العالمي للاجئين والذي يصادف 20 من يونيو من كل سنة لا بد من التذكير بأهمية الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال شهر شتنبر من سنة 2013، وحسب المؤشرات التي كشفت عنها المفوضية العليا للاجئين فالمغرب تحول من بلد عبور إلى بلد استقبال واستقرار للاجئين فمنذ سنة 2014 و عددهم في تزايد بنسبة بلغت 400℅، ويستقرون ب 52 مدينة مغربية، وخلال فاتح يناير من سنة 2019 وصل عددهم إلى 7775 شخصا ينحدرون من 44 دولة منهما 5940 لاجئ 1835 طالب لجوء.

و أطلقت المفوضية العليا للاجئين بالمغرب بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والمنظمات غير الحكومية برنامج دعم اللاجئين بهدف تقوية آليات حماية اللاجئين ووضع حلول مستدامة تمكنهم من العيش في إطار احترام لحقوقهم الأساسية كإنشاء مشاريع صغيرة و المساعدة على الوصول الخدمات الأساسية.
الجمعية المغربية لتنظيم الأسرة هي جمعية غير حكومية تم تأسيسها سنة 1971 معترف بها بموجب المرسوم رقم 72-477 ل 8 يونيو 1972، و عضو بالاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة منذ سنة 1971 وبهذا فهي جزء من حركة المجتمع المدني على المستويات الوطنية والاقليمية والدولية، كما توفر الجمعية المغربية لتنظيم الأسرة و تسهل الولوج لخدمات الصحة الجنسية والإنجابية، و تنشط في مجال الدفاع عن حقوق جميع الأفراد دون تمييز بما في ذلك اللاجئين من خلال ضمان:

‏- الولوج للخدمات الطبية عالية الجودة( المستوى الثاني) بمراكز الخدمات و المستوى الأول والثالث بالمرافق الصحية العمومية في جميع فروعها الاقليمية .
‏- منح الأدوية من قبل جميع الصيدليات المتعاقدة مع الجمعية المغربية لتنظيم الأسرة على مستوى جميع مدن الاستقبال.
‏- تنظيم قوافل طبية لفائدة اللاجئين المتواجدين في مناطق بعيدة.
‏- تنظيم حملات توعوية في الصحة الجنسية والإنجابية.
‏- تنظيم حملات تحسيسية لفائدة اللاجئين بمراكز الخدمات الصحية للفروع حول الصحة الجنسية والإنجابية.

‏ و تخلد الجمعية المغربية لتنظيم الأسر فرع الدارالبيضاء-سطات اليوم العالمي للاجئين يوم 20 يونيو الجاري بنادي موظفي عمالة مقاطعة الحي الحسني، بحضور عدد مهم من اللاجئين، والسلطات المحلية، وجميع جمعيات المجتمع المدني المهتمين بقضايا اللاجئين على المستويين الوطني والإقليمي، ويتضمن برنامج هذه التظاهرة أنشطة ثقافية متعددة إلى جانب دورات تحسيسية و ترفيهية لفائدة الأطفال اللاجئين وكذا البالغين حول موضوع “الأم والطفل”

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور