المنخرطون من الجالية المغربية بالخارج ينوبون عن المكتب المسير في حل مشكل ودادية بلادي السكنية بخريبكة

+ = -

جبير مجاهد :


أصبح مصطلح الودادية السكنية يثير مخاوف المواطنين بمدينة خريبكة، لما أنتجته هاته الوداديات من مشاكل جمة بالمدينة، ترتبت عنها خسائر مادية للعديد من المنخرطين الذين أصبح مصيرهم مجهول داخلها.
ومن بين الوداديات التي عمرت طويلا بالمدينة، ودادية بلادي السكنية التي يفوق عمرها 12 سنة، دون أن تفرز أي نتيجة تذكر، وأصبح معها المنخرطون في حيرة من أمرهم خاصة وأن أكثر من 60% من منخرطيها البالغ عددهم حوالي 600 منخرط، من الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وهو ما يجعل الجرح يتجدد كل صيف بقدومهم إلى أرض الوطن. وهم يحلمون بالحصول على بقعة أرضية يشيدون عليها مسكن خاص يؤويهم خلال فترة تواجدهم بأرض الوطن.
أمام هذا الوضع وبعد عجز المكتب المسير للودادية عن حل المشكل، عزم العديد من المنخرطين من الجالية المغربية المقيمة بالخارج المنتمين إلى هذه الودادية، على التدخل لوضع حل لهذا الاشكال، وذلك بفتح قنوات التواصل مع عامل الاقليم، المعروف بتذليله لكل العقبات والصعوبات منذ قدومه إلى إقليم خريبكة، حيث راسلوه لحل مشكلهم هذا، كما استغلوا استقبالهم من طرف الكاتب العام لعمالة الاقليم بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر الذي يوافق 10 من غشت، حيث طرحوا أمامه هذا المشكل مؤكدين أنه أصبح يشكل لهم هاجسا بمجرد حلولهم إلى أرض الوطن. وقد وعدهم بحل هذا المشكل العالق في أقرب الاجال، مما جعلهم يغادرون هذا اللقاء وكلهم أمل في الحصول على سكن ضمن هذه الودادية التي عمرت طويلا.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور