السبيع يبرز أهمية التصميم الجهوي لإعداد التراب في الدورة الاستثنائية لمجلس جهة الشرق

+ = -

وجدة – هناء امهني


عقد مجلس جهة الشرق، أمس الاثنين 09 شتنبر الجاري (2019)، بمقر المجلس في وجدة، أشغال الدورة الاستثنائية التي ترأسها خالد السبيع نائب رئيس مجلس جهة الشرق، والتي عرفت دراسة ومناقشة تقدم أشغال إعداد مشروع التصميم الجهوي لإعداد التراب؛ تقدم أشغال تنفيذ برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية بالوسط القروي على مستوى جهة الشرق؛ دراسة تقرير سنوي لتقييم تنفيذ برنامج التنمية الجهوية؛ ؛ والتحويلات المالية المتعلقة بدفع حصة جهة الشرق في صندوق تنمية الاستثمار FIRO؛ وتغطية تكاليف تسيير المنتزه الايكولوجي الشمالي بوجدة مع تخصيص مبلغ 1000.000 (مليون درهم)، لفائدة المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بوجدة.
وشهدت الدورة التي عرفت أيضا حضور والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد معاد الجامعي، وأعضاء ونواب رئيس مجلس الجهة، و المدراء الجهويين للمؤسسات العمومية، المصادقة بالأغلبية على تعديل دفتر التحملات المتعلق بدعم الاستثمار، والموافقة على اقتناء بقعة أرضية من أجل توسعة المنصة الجهوية لتقييم وتثمين المواد والمنتجات المحلية بتكنوبول وجدة.
وأوضح خالد السبيع نائب رئيس مجلس جهة الشرق ، لموقع “مجلة 24” بمناسبة انعقاد الدورة الاستثنائية أنه تم تخصيص الأخيرة لمجموعة من النقط المرتبطة بتقييم عمل مجلس جهة الشرق، خاصة وأن جدول الأعمال تضمن نقط أساسية تتعلق بتقديم الدراسة حول التصميم الجهوي لإعداد التراب.
وأبرز نائب رئيس مجلس جهة الشرق، أن التصميم الجهوي يعتبر وثيقة مرجعية تحدد تدخلات مختلف الشركاء والمتدخلين على مستوى تراب الجهة لمدة تناهز 25 سنة، وأن الوثيقة تنجز في إطار التناغم مع مختلف المتدخلين.
وبخصوص برنامج التقليص من الفوارق الاجتماعية والمجالية، أكد السبيع، على أن المشروع يحظى بعناية ملكية كلفته على مستوى تراب المملكة ما يناهز حوالي 55 مليار درهم، وجهة الشرق تستفيد بحوالي 5.2 مليار درهم، وأن البرنامج موجه أساسا للمناطق القروية والنائية، ويهم برامج فك العزلة والتزويد بالماء والكهرباء للساكنة القروية، والتمدرس، والتكوين المهني، بالإضافة إلى الأنشطة المدرة للدخل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور