تعبئة فريق طبي وشبه عسكري بمسبح الرباط بأمر من الملك محمد السادس لحماية الوافدين.

+ = -

المجلة 24 :
عرف المسبح البلدي الكبير لجماعة يعقوب المنصور بالرباط ، تجهيز بطاقم طبي وشبه عسكري للعناية بالمرتادين وذلك بامر من الملك محمد السادس ،حيث بدأ الفريق الطبي، الذي يتكون من طبيب متخصص في الإنعاش الاستعجالي، وخمسة عناصر أخرى موزعة بين ممرضين ومساعدين، عمله منذ اليوم الأول لافتتاح المسبح البلدي الكبير يوم الخميس الماضي، وسيواصل إسداء خدماته بطريقة متواصلة طيلة مدة عمل المسبح.
وقال الطبيب الكولونيل عبد الدائم غضبان إن “مهمة الوحدة الطبية التي تعمل في مصحة المسبح تتجلى في تقديم الإسعافات الأولية بالسرعة المطلوبة لفائدة الأشخاص الذين يصابون جراء مزاولتهم السباحة بجروح أو أزمات تنفسية ناتجة عن الغرق أو الاختناق”، مضيفا: “في ما يخص الحالات الخطيرة يقتصر عملنا على تهيئة المريض ونقله على وجه السرعة إلى أقرب مستشفى”.
وأشارالذين وراء هذه المبادرة إلى أن “الوحدة تتوفر على الإمكانات اللازمة لمزاولة مهمتها على أحسن وجه، حفاظا على حياة وسلامة مرتادي المسبح الكبير. ويتم في هذا الإطار استقبال حوالي 40 حالة يوميا منذ افتتاح المسبح، يتم توفير الدواء لهم ومتابعتهم بحس مهني كبير، وهو ما واكبه استحسان العديد من المواطنين”.
هذا وقد نجى شخص من الموت إثر إنقاذه من غرق محقق وإحضاره إلى المصحة صرّح، بعد تجاوزه مرحلة الخطر، بأنه ممتن للطاقم الذي سهر على حالته، مضيفا أنه فوجئ بالتعامل الجيد الذي حظي به والإمكانات الكبيرة المتوفرة على مستوى مصحة المسبح.
وللإشارة فإن الطاقم الطبي العسكري يعمل بتنسيق كبير مع المصالح المختصة، من أطر وزارة الصحة العمومية وكذا أفراد الوقاية المدنية.

طباعة المقال

الوسم


أترك تعليق
من مكتبة الصور